12 يوليو، 2011

ترشيح رواية «القط الذي علمني الطيران» لهاشم غرايبة إلى جائزة البوكر العربية


رشحت دار فضاءات للنشر والتوزيع بعمان رواية (القط الذي علمني الطيران) للكاتب هاشم غرايبة لتكون ضمن الروايات العربية المتنافسة على نيل جائزة البوكر في دورتها الخامسة لعام 2012.

وتضمنت استمارة الترشيح تعريفا بالرواية والكاتب بوصفها رواية تبدأ أحداثها داخل زنزانة حيث الزمن لا يُرى نهره في العتمة الساطعة، ولا تدرك ضفافه عبر التكرار الصارم لوجبات الطعام ومواقيت الراحة.

وتنتقل احداث الرواية مع بطلها ابن العشرين عاماً إلى عالم السجن الأوسع قليلا لتعبر عن إنسانية السجين وهو يواجه تحديات الوجود والحرية والقدرة على الاختيار.

مادة الرواية الأساسية مستمدة من محطة في حياة الكاتب لكنها عمل روائي يتكئ على التخييل في بنائه الذي انطلقت شرارته من استثنائية الصداقة بين لص كهل لقبه القط صاحب خبرة بالسجون وبالحياة، وسجين سياسي شاب وتتشعب الرواية التي وصفت بانها نشيد ضد الكراهية بين البشر في عالم مليء بالتناقضات والتفاصيل في الحياة اليومية.

الروائي هاشم غرايبة مواليد العام 1953 في قرية حواره في محافظة اربد تخرج في جامعة بغداد العام 1975 ودرس في كلية الاقتصاد في جامعة اليرموك العام 1990 وصدرت له مجموعة مؤلفات روائية وقصصية ومسرحية وفي ادب الطفل ونقدية من بينها: بيت الأسرار، المقامة الرملية، الشهبندر، حكاية بترا، معبد الكتبا والقط الذي علمني الطيران.

يذكر أن جائزة البوكر العالمية للرواية العربية أطلقت في أبو ظبي في شهر نيسان العام 2007 وتدار شؤونها بالشراكة مع مؤسسة جائزة البوكر العالمية في لندن بتمويل من مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي، وذهبت الجائزة في دورتيها الأولى والثانية 2008 و2009 إلى المصريين بهاء طاهر ويوسف زيدان وفي الدورة الثالثة 2010 للسعودي عبده خال، وفي الدورة الرابعة2011مناصفة للسعودية رجاء العالم والمغربي محمد الأشعري.

ليست هناك تعليقات: