4 يوليو، 2011

برقية عاجلة إلى الملك


خادم الحرمين الشريفين وفقه الله.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إن ما حصل من الاعتقال المخيف اليوم عند الداخلية لأمهات الموقوفين وزوجاتهم وأهاليهم لهو كارثة أخلاقية كبرى، وكان المنتظر هو الاستقبال والإكرام، ونظراً لأن ذلك بتوجيه أمير الرياض المبني على موافقتكم؛ فإني آمل منكم التكرم بإطلاق سراحهن ورد الاعتبار لهن.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د.يوسف بن عبدالله الأحمد

ليست هناك تعليقات: