5 يوليو، 2011

يؤكد 54% من المواطنين على دور الوافدين في إثراء التنوع الثقافي


كشف استطلاع لقياس الرأي العام، أعده مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني عبر الهاتف، حول مستوى التواصل بين السعوديين والمقيمين داخل المملكة، أن نحو 35% من السعوديين يرون أن المقيمين لا يجدون صعوبة في التأقلم مع عادات وتقاليد المجتمع السعودي.وبين الاستطلاع الذي أجرته وحدة استطلاعات الرأي بالمركز يوم الخميس 28 رجب 1432هـ، الموافق 30 يونيو 2011م، أن نحو 54% من العينة التي شملها الاستطلاع يرون أن تنوع الجنسيات داخل المجتمع يعود بالمصلحة الايجابية ثقافياً، كما أكد نحو 75% منهم أنهم يرحبون بالتواصل مع المقيمين في مواقع البيع والتجارة، وكذلك يتعاونون مع زملائهم في العمل من المقيمين. وأوضح الاستطلاع الذي شمل عينة تقارب 700 مشارك من مختلف مناطق المملكة، أن أسلوب نحو 54% من العينة يتسم بالاحترام والصدق والعدالة في التعامل مع المقيمين، وأن نحو 60% يتواصلون اجتماعياً معهم.وأوضح فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، أمين عام مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أن المركز أسس وحدة لقياس الرأي العام منذ نحو خمسة أعوام، وأجرت العديد من دراسات الرأي التي تناولت أغلب مجالات ثقافة الحوار في المجتمع السعودي.وأكد على أن المركز يعتزم التوسع في إجراء الدراسات الاستطلاعية وقياس الرأي العام عن طريق الهاتف، حيث شكل المركز فريقا من الخبراء المتخصصين في مجال الدراسات الاستطلاعية الإحصائية، وقياسات الرأي العام، كما طور برامج حاسوبية مربوطة بأجهزة الاتصال تقوم بالتحليل الإحصائي المباشر، دون تدخل العنصر البشري.وأضاف بن معمر أن وحدة استطلاعات الرأي بالمركز تقدم خدماتها الاستطلاعية لجميع الجهات والقطاعات الحكومية والأهلية، مشيراً إلى مدى أهمية استطلاعات الرأي العام وأهميتها في تكوين صورة أوضح حيال القضايا التي تهم المجتمع. وبين الاستطلاع الذي شمل مواطنين ومواطنات من أغلب مناطق المملكة أن هناك قبولا وتعايشا وتعاونا بين المواطنين والمقيمين، وهو ما يعكس مدى تقبل المجتمع للتواصل والحوار مع الآخر. الجدير بالذكر أن الدراسة الاستطلاعية التي أجراها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني حرصت على تنوع أفراد العينة من الرجال والنساء بمختلف الأعمار، حيث شملت أغلب شرائح وفئات المجتمع.

ليست هناك تعليقات: