29 مارس، 2011

مطالبة بمنح المرأة فرصة المشاركة في المسرح السعودي

طالب رئيس جمعية المسرحيين السعوديين أحمد الهذيل بمنح المرأة فرصة الوقوف على خشبة المسرح في مسرحيات تجمع الجنسين في المملكة، مبينا أن حال المسرح السعودي لا يستقيم دون منح العنصر النسائي فرصة الحضور كونها تمثل نصف المجتمع وتعد جزءا مهما في سياق الحدث والقصة.
وأضاف:  «المرأة جزء من المجتمع وهي تعد ركيزة أساسية في كل مناشط الحياة، والمسرح لدينا يفتقر لهذا العنصر في مضمون النص وليس لأجل الحضور فقط ورغم أن هناك مخرجين وكتابا قادرين ووجود آلية تكون قادرة على سد هذا الفراغ, وأرى أن مسرحنا سيستمر أعرج دون تواجد المرأة على الخشبة، ولا أرى أن هناك ما يمنع حضورها في ظل مشاركتها في إطار محافظ بعيد عن الإسفاف وليس هناك جُرم في حضورها كونها تتواجد على مستوى التليفزيون والإذاعة ولو لاحظنا فهناك بعض المسرحيات تستخدم العنصر النسائي في بعض مشاهدها بتصوير خارجي ومن ثم يتم عرضه عبر الشاشة المخصصة على خشبة المسرح فما هو الفرق في الحالتين؟».
وأكد الهذيل بحسب صحيفة شمس أن السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن التمثيل رغم أن هذه المهنة ليس لها عمر معين يعود لعدم وجود ثقافة فيما يقدم من أعمال محلية على عكس ما كان يقدم على الشاشة في الماضي على حد وصفه «أصبح الفنان يبحث ويفكر كثيرا في الفلوس قبل كل شيء وللأسف أن هذا ساعد في ضعف الدراما المحلية، وأنا لست بحاجة إلى أن أهدم كل ما بنيته في سبيل الظهور على الشاشة فقط إما أن أحضر وأقدم ما يساهم في تطوير وإيصال ثقافة ووعي للمشاهدين أو لا نكون متواجدين من الأساس».
وأوضح أنهم يعملون وفق المتاح لهم من إمكانيات ضعيفة «ميزانيتنا لا تكاد تغطي المهام المنوطة بنا، ورغم ذلك أقمنا عددا من الدورات وورش العمل في مختلف مناطق المملكة، ويبدو أن المريشد ليس متابعا لنا»، وتمنى الهذيل من وزارة الثقافة والإعلام أن تدعمهم حتى يحققوا المأمول والمنتظر منهم، وألا يرموا بالاتهامات جزافا ودون وجه حق.

ليست هناك تعليقات: