28 فبراير، 2011

السعودية تنفي دفع 150 بليون دولار لشراء فيسبوك


قال مصدر سعودي إن الأنباء التي ترددت عن عرض سعودي لشراء موقع "فيسبوك" لا أساس له من الصحة. وأشار المصدر، طالباً عدم الإشارة إلى اسمه، إلى أن المبلغ الذي أعلن، للصفقة المزعومة وهو 150 مليار دولار أميركي، "ضخم جدا ما يؤكد أن الخبر مكذوب ولا أساس له من الصحة". وقال "ان مبلغ يعادل موازنة الدولة السعودية".

ونشر موقع "داون وايرز"الأميركي اليوم على موقعه تقريرا يفيد أن الملك عبدالله بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية عرض علي مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" مبلغ 150 مليار دولار لشراء الموقع بالكامل. وأوضح التقرير المنشور أن الملك عبد الله بن عبد العزيز قد اتجه لهذه الخطوة بعد أن ابدي انزعاجه الشديد من المظاهرات وانزعاجه من السماح بالصفحات التي تدعو إلى الثورات التي تحدث في المنطقة عبر "فيسبوك". ولم يورد الموقع أي تقرير عن رد فعل زوكربيرغ تجاه هذا العرض المذكور والذي وصفه الموقع بالعرض المغري.

يشار إلى انه تم الخميس الماضي إطلاق شبكة رقمية غير ربحية دفاعًا عن الحرية. ودعت الشبكة التي أطلق عليها اسم Access Now إلى حملة "عدم مصادقة الطغاة والديكتاتوريين" لتشجيع "فيسبوك" على إعادة التفكير في سياسته. وأوضح موقع Access Now أنه لا بد من تهنئة وإدانة "فيسبوك" في الوقت نفسه، فمن ناحية استطاع لبموقع بناء منصة ثورية لتحفيز التغيير السياسي الذي اجتاح الشرق الأوسط "ولكنه على صعيد آخر أصبح كنزًا من المعلومات التي يقدمها للطغاة، حيث يتيح لهم من خلال هذه المعلومات تحديد وتعقب من يعارضون سياساتهم".

و"فيسبوك" موقع ويب للتواصل الاجتماعي يمكن الدخول إليه مجاناً وتديره شركة "فيسبوك" محدودة المسؤولية كملكية خاصة لها حيث بإمكان المستخدمين الانضمام إلى الشبكات التي تنظمها المدينة أو جهة العمل أو المدرسة أو الإقليم، من أجل الاتصال بالآخرين والتفاعل معهم. كذلك، يمكن للمستخدمين إضافة أصدقاء إلى قائمة أصدقائهم وإرسال الرسائل إليهم، وأيضًا تحديث ملفاتهم الشخصية وتعريف الأصدقاء بأنفسهم. وأسس زوكربيرج "فيسبوك" بالاشتراك مع رفيقيه في سكن جامعة هارفرد من داستين موسكوفيتز وكريس هيوز الذين تخصصوا في دراسة علوم الحاسوب.

و"فيسبوك" هو رابع أكثر المواقع زيارة في السعودية، حسب تصنيف موقع "اليكسا". وقد شهد الموقع كثيراً من الجدل في بدايته ولا يزال إلا أن الوتيرة خفت، خصوصاً من بعض الأشخاص والأعلام الذين يعتقدون بوجود مؤامرة تقف خلف إنشاء الموقع. ويعتقدون أنّه يهدد بشكل مباشر سلامة المجتمع والدين.

وأصبح "فيسبوك" موقعاً مهماً للتواصل بالنسبة للسعوديين وهو ما يشرح سبب تصنيفه المرتفع. ومن خلال الموقع تمت الكثير من الحركات الاجتماعية الواعية والتي كان من أبرزها مجموعة " الحرية لفؤاد" التي أنشأتها الكاتبة والقاصة هديل محمد الحضيف للمطالبة بالإفراج عن المدون فؤاد الفرحان إثر اعتقاله من قبل السلطات السعودية.

كذلك نشأت مجموعة الحملة الشعبية للمساهمة في إنقاذ مدينة جدة، التي أسسها رياض الزهراني إثر أحداث فيضانات جدة لتكون المجموعة مقر عمليات للأعمال التطوعية في إنقاذ المتضررين من السيول التي داهمت جدة والتي التحق بها ما يزيد عن 45000 عضو خلال شهر.

كما تم من خلال المجموعة تصعيد أثار الكارثة إعلامياً حيث بادر الأعضاء بتوثيق الحدث بالصور والفيديو وهو الأمر الذي سبب حرجاً لوكالة الأنباء السعودية التي نشرت خبراً عن الأمطار يخالف الحقيقة، وصفه لاحقاً وزير الإعلام والثقافة السعودي عبد العزيز خوجة في حوار له مع إحدى الصحف بـ"المستفز والممجوج".

وكسر موقع "فيسبوك" في السعودية الكثير من الحواجز بين المسؤولين والمواطنين حيث بادر وزير الثقافة والإعلام بإنشاء حساب خاص به، تلاه وزير العدل الدكتور محمد العيسى كما أن مجموعة كبيرة من أصحاب الرأي والفن والثقافة والرياضة ومشاهير آخرون في مجالات مختلفة يمتلكون حسابات خاصة بهم على الموقع ويتواصلون مع محبيهم مباشرة من خلاله.

كما استفاد منه عدد كبير من الناشطين أخيرا لإعلان مطالبتهم بملكية دستورية وتحقيق إصلاحات جذرية بينها منح الحرية كاملة للإعلام وإطلاق سراح المعتقلين بدون محاكمة منذ سنوات والحد من الفساد المالي والإداري وغيرها من المطالب.

ليست هناك تعليقات: