29 يناير، 2011

نيلسون مانديلا.. أشهر سجين في العالم

محطات التمييز العنصري.. والاضطهاد.. ورئاسة الدولة.. والتكريم العالمي، لا تمثّل مجرّد محطات في حياة شخصية سياسية متميّزة عرفها النصف الثاني من القرن الميلادي العشرين فحسب، بل هي في الوقت نفسه رموز مميّزة لطبيعة التطوّرات التاريخية التي شهدتها تلك الحقبة، وعندما تخلّى نيلسون مانديلا عن ترشيح نفسه لرئاسة ثانية في آيار/ مايو 1999م، بعد بلوغه الثمانين من عمره آنذاك، كان واضحا أن ذلك لن ينهي حقبة سياسية في حياة شخصية سياسية، كما هو الحال مع كثيرين سواه، يعلمون أنّ النسيان -على الأقل- يطوي ذكرهم عند فراقهم السلطة.
نيلسون مانديلا من مواليد بلدة صغيرة تُدعى "قونو"، ولد في الثامن عشر من تموز/ يوليو عام 1918م، وكان من الأطفال السود القلائل الذين استطاعوا زيارة المدرسة الابتدائية فالثانوية، ثم الجامعة في كلية فورت هاري، وقد طرد منها بسبب مشاركته في الاحتجاجات الطلابية على سياسة التمييز العنصري، فأكمل دراسته بالمراسلة في "يوهانس بورج"، وهناك كان أيضا من السود القلائل الذين استطاعوا مزاولة مهنة المحاماة في ظل الحكم العنصري.
وأثناء دراسته الجامعية انضمّ عام 1942م إلى حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، ولم يلبث أن لعب دورا حاسما في تحويل الحزب إلى حركة جماهيرية شاملة لمختلف فئات السود، فقد أسس منذ البداية مع مجموعة من الساسة الشباب رابطة الشبيبة التابعة للحزب، والتي دخلت في معركة مع قادته التقليديين، فطرحت أفكارا جديدة، صعدت القيادات الشابة معها تدريجيا حتى أصبحت اللجنة المركزية للحزب في يدها، ودخل مانديلا نفسه عضوا فيها عام 1950م، فكان عقد الخمسينيات من بعد حافلا بجهود مكثفة لتنفيذ الأفكار التي طرحها مع أقرانه، وسرعان ما تعرّض للسجن والنفي والعقوبات المختلفة، وهو ما ساهم في وضعه خطة جديدة للعمل السري، بعد أن أصبح حظر العمل العلني لحزب المؤتمر الوطني منتظرا.
هذا ما وقع فعلا بعد مذبحة "شاربفيل" عام 1960م، فانتقل الحزب إلى العمل السري، كما بدأ تشكيل جناح عسكري مسلّح، كان مانديلا يقول عنه إنّه كان الوسيلة البديلة أو الاحتياطية عندما تغلق الحكومة العنصرية سائر أبواب العمل السلمي، وشارك نيلسون مانديلا في قيادة الجناح العسكري، وفي تأمين الدعم له من خارج جنوب إفريقيا بالمال والتدريب والسلاح، وعند عودته من رحلة قام بها إلى الجزائر اعتقل، فحكم عليه في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1962م بالسجن لخمس سنوات، وبعد ثلاثة أعوام حوكم -وهو في السجن- مرة أخرى فحكم عليه بالسجن المؤبّد، فتحوّل منذ ذلك الحين إلى الرمز العملاق السجين لمقاومة التمييز العنصري.
لم ينقطع ذكر مانديلا ولا انقطعت مسيرة الاضطهاد والمقاومة في جنوب إفريقيا، ومكث في السجن 28 عاما متواصلة، حتى خرج عام 1990م وتمت المصالحة مع الأقلية البيضاء الحاكمة، أو تم استسلامها للأمر الواقع، مع حرص مانديلا على ألا يتحوّل بلده إلى "ساحة انتقام"، وهو ما لعب دورا في حصوله مع "دي كليرك" آخر رؤساء حكومة أقلية بيضاء، على جائزة نوبل للسلام عام 1993م.
وكان مانديلا قد استلم رئاسة المؤتمر الوطني الإفريقي عام 1991م، ليقوده في أوّل انتخابات حرّة في بلده عام 1994م، ويستلم منصب الرئاسة في العاشر من آيار/ مايو من العام نفسه، وقد وضع حجر الأساس لمسيرة بلده خلال الأعوام التالية، ليعتبر دوره في السلطة منتهيا بعد ذلك، فقد تخلّى عن رئاسة الحزب عام 1997م، ورفض ترشيح نفسه مرة ثانية لرئاسة البلاد عام 1999م، وبقي دوره مطلوبا على المستوى الإفريقي والدولي طوال السنوات التالية، ووجد التكريم في كل مكان، حتى أنّه حصل على الدكتوراه الفخرية من خمسين جامعة في أنحاء العالم، وبقي بعد أن تقدّم به السنّ يستيقظ يوميا في الرابعة والنصف صباحا، ويعمل اثنتي عشرة ساعة يوميا، ويؤكّد أنّه لا يجد مكانا أجمل من بيته مع أحفاده، ويحرص على سماع الموسيقى الكلاسيكية الأوروبية وموسيقى كورال الإفريقية.

ليست هناك تعليقات: