27 ديسمبر 2010

القبلية والتصنيفات الفكرية السعودية وأثرها في الوحدة الوطنية

تنطلق فعاليات لقاء الخطاب الثقافي السعودي الثالث، الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، لمناقشة موضوع «القبلية والمناطقية والتصنيفات الفكرية وأثرها على الوحدة الوطنية»، في مدينة جدة الثلثاء المقبل، وتستمر يومين، بمشاركة نحو 70 مثقفاً ومثقفة سعودية.
وأكد الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، أن اللقاء سيتناول مجمل القضايا القبلية من وجهة نظر المفكرين والأدباء في المجتمع عبر ثلاثة محاور هي: القبلية وأثرها في الوحدة الوطنية، والمناطقية وأثرها في الوحدة الوطنية، والتصنيفات الفكرية وأثرها في الوحدة الوطنية.
وبين ابن معمر أن اختيار موضوع القبلية جاء استجابة للتطلعات الوطنية الراغبة في تأطيرها في سياقها الوطني لاستشراف مستقبل المجتمع في هذا الشأن، وتناولها بمفهومها الشامل لدى الفرد والمجتمع، مشيراً إلى أن عرض هذه المواضيع للحوار يهدف إلى تشخيص واقعها وتحديد ايجابيتها كأحد المكونات الرئيسية للمجتمع وكيفية استثمار الجوانب الإيجابية، إلى جانب توضيح مدى خطورة الانزلاق وراء جوانبها السلبية التي تؤدي إلى التشطر والتشظي بين أبناء المجتمع الواحد، لتكون هذه الأطياف الاجتماعية والثقافية لبنة جيدة من لبنات بناء المجتمع، متمنياً أن يسهم طرح موضوع القبلية والمناطقية والتصنيفات الفكرية في زيادة اللحمة الوطنية، وألا يُخرج به عن الترابط وصلة الرحم الذي سنّه الإسلام إلى إثارة العصبية الجاهلية.

ليست هناك تعليقات: