31 مايو، 2010

الكلباني: الغناء جائز وعائض القرني يمر بغفلة


أجاز الشيخ عادل الكلباني الغناء بشرط أن يكون بنية الترويح، وألاّ يكون الكلام فاحشاً حسب قول "ابن حزم"، وقال: يجب ألاّ يكون الغناء الهم الأوحد للشخص، وأنه "لا مانع من الأغاني إذا كانت بدون نساء ولم يكن كلامها فاحشاً".

وقال الكلباني في حديث لـ"الوطن" أمس: إن التحريم المطلق سواء في التمثيل أو الأغاني غير صحيح، والإجازة المطلقة كذلك غير صحيحة، ولذا يجب أن يكون الأمر بالوسطية في كل شيء. كما أجاز العرضة النجدية والخبيتي والسامري والمزمار الحجازي.

واستشهد الكلباني بالإمام النووي وابن كثير في جواز ذلك في المناسبات والأفراح والختان. وأردف الكلباني قائلاً "أنا أجيز الغناء والشيخ يوسف القرضاوي والشيخ عبدالله الجديع أيضاً يجيزانه، فلو جاء التعاون من شخص يجيز الغناء فلا بأس، أما أن يأتي من شخص يحرم الغناء فهنا المشكلة".

واعتبر أن الشيخ عائض القرني يمر بـ"غفلة الصالحين" - على حد تعبيره – وقال: "عائض عرف عنه أنه يحرم الغناء، ويأتي بعد ذلك ليتعاون مع مغنٍ ويقول إنه بسبب جمال صوت المغني تعاونت معه"!.

واستغرب من بعض التيارات الإسلامية في نزوعها لتبرير أخطاء بعض المشائخ مهما كانت واضحة لأنهم من "محبيه"!، وقال: لو أن الشيخ يوسف القرضاوي أخطأ وصافح امرأة أجنبية لشنوا عليه حملة، بينما لو فعل ذلك على سبيل المثال الشيخ سلمان العودة، أو الشيخ محمد النجيمي، أو الشيخ عائض القرني، لقالوا: مصلحة عامة، والدنيا تغيرت!.

وعن اللغط الذي تسبب فيه الشيخ محمد النجيمي وما صاحب ظهوره مع النساء قال الكلباني: "لو قال النجيمي أنا أخطأت فلا بأس، ولكن أن يكابر ويبرر الخطأ إسلامياً، فهنا المشكلة، وقوله إن هذا اختلاط عارض، وهذا غير عارض، فهنا البداية في استخدام الدين في تبرير الأخطاء"، مؤكداً أن (الخطأ الكبير) - على حد وصفه - الذي وقع فيه النجيمي هو موافقته للشيخ عبدالرحمن البراك في قتل مستحل الاختلاط، وهذا من المتناقضات. وأكد أنه لا ينتقد القرني والنجيمي كأشخاص، بل إنه ينتقد أفعالهما وما يحز في نفسه - حسب قوله- أن تقع الهفوات ممن تشرئب لهم الأعناق, مشيراً إلى أن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية، مبيناً أنه ليس له أي عداوات مع المشائخ، فهم "في مكان السمع والبصر"، مضيفاً أن البعض يعتقد أنك إذا اختلفت مع شخص في جزئية أنك مختلف معه كلياً، وقال: يجب أن نقدر العلماء ولا نقدسهم.

وتابع: إذا أخطأ شخص فيجب ألاّ نحسب خطأه على الدعوة، بل يحسب على الشخص نفسه، أحبوا من تشاؤون من المشائخ، ولكن يجب أن يكون للشخص حاجز، فإذا أخطأ وخالف الكتاب والسنة فقل (العذر والسموحة) فلا يمنع أن تخالف من تحب.

30 مايو، 2010

الوطن توقف الكاتب إبراهيم الألمعي


يبدو الوطن السعودية تعيش على صفيح ساخن هذه الأيام عقب استقالة رئيس تحريرها "جمال خاشقجي" الذي أشارت مصادر إلى أنه قدمها بدلاً من إقالته رسمياً إثر نشر الصحيفة لمقالات وصفت بالمتجاوزة وعلى رأسها مقال الكاتب "إبراهيم طالع الألمعي" الذي سخر فيه من الدعوة السلفية و وصفها بالسطحية الجرداء تحت عنوان " سلفي في مقام سِيْدِيْ عبد الرحمن".

وعلمت وكالة أخبار المجتمع السعودي من مصادر داخل الصحيفة أنه تم إيقاف الكاتب الألمعي, فيما تقدم مراقب صفحات الرأي في الصحيفة "زهدي الفاتح" باستقالته, كما تجري مفاوضات حالياً لإعادة الكاتب والإعلامي المعروف "قينان الغامدي" لكرسي رئاسة التحرير بعد فراق بينهما لسنوات.

يشار إلى أن الغامدي كان أول رئيس تحرير للوطن عند انطلاقتها  قبل أن يترك المنصب ويتحول لكاتب في نفس الصحيفة بسبب ما وصفه بسوء فهم بعد أن أنذر من قبل وزارة الإعلام السعودية بالتخلي عن الجرأة, لكنه عاد بعد هذه الحادثة بسنوات ليرأس تحرير صحيفة الشرق التي تستعد للصدور من المنطقة الشرقية.

من جهة أخرى ذكرت مصادر الكترونية معلومات عن احتمالية عودة خاشقجي إلى منصبه بتوجيهات عليا وهو ما لم يتم التأكد من صحته حتى لحظة نشر هذا الخبر.

29 مايو، 2010

ورى ما أعرست بنتكم؟


في آخر إحصاء صدر في الأردن تزوّجت ستة آلاف مطلقة وأرملة في العام الماضي، أي أن النصيب دق باب ستة آلاف امرأة. كلهن مطلقات وأرامل بل وزيادة في الغبن واحدة منهن بلغت الستين، وقبل أن يخرج علينا بعض الناس ويقولون أكيد حملات مسيار أو هذه من فوائد التعدد، فسأبشره بأن العرسان 99 في المئة منهم يتزوجون للمرة الأولى، و20 فقط للمرة الثانية، وليس من باب التعدد، ويحق للدراسة أن تزغرد وهي تعلن أن النظرة للمطلقة والأرملة تغيّرت، بينما يحق لنسائنا السعوديات أن يمسحن دموعهن، ويقلن ونحن أيضاً لدينا النظرة تغيّرت. فبحسب رواية جدتي لي يوماً، وهي ترى تكدس المطلقات في البيوت قالت لي: «يا بنتي لم يكن على زماننا من يقول عن (المرة) إنها مطلقة، بل يقال فلانة طامحة، أي تركت زوجها أو عافته، ولم تكن تلك الطامحة تجلس في بيت أبيها طويلاً، فسرعان ما يتقدم لها شاب لم يتزوّج من قبل، وأحياناً أصغر منها اختارها من كثر ما سمع عن زينها، أو أنه يتذكرها وهي صغيرة، أو أن أختها أو والدتها تمتدحها».

وحين كنت أسأل جدتي وماذا تغيّر اليوم، تقول البنات كثرن يا بنتي، فتحيلني جدتي بقولها إلى قانون العرض والطلب. لكن جدتي لم تطلع على آخر الإحصاءات التي تقول إن الإناث لم يزدن على نصف المجتمع، لكن جدتي التي لا تقرأ الصحف لم تعش في زمن الطبيبة والمهندسة والرسامة والمعالجة، وأقاربها لا يسألون هل تخرجت بنتكم، بقدر ما يسألون ما أعرست بنتكم؟ جدتي عاشت زمناً سخرت فيه الفتاة لتكون أماً وربة بيت، لا أن تكون ذاتاً مستقلة معتمدة على نفسها في التفكير والتقدير والإنجاز والعمل، وحين تتزوّج تتوقع أن هذه المؤسسة قائمة على المشاركة، بدءاً من الدخل واتخاذ القرار، وانتهاء بتربية الأطفال وتخطيط منزل المستقبل. حين تصبح المرأة مطلقة تعود لمنطقة أخرى أسوأ من زمن عاشته جدتي، وتصبح من سقط المتاع أو كما يقال «سكند هاند»، وكأنها بضاعة بل وبضاعة رخيصة. في بلادنا على الفتاة التي تجرّب حظها في الزواج وهي في العشرين وتتطلق في الواحد والعشرين، أن تندب حظها حين تسمع أن ابن جيرانهم المطلق ذي الأطفال في الثلاثين يخطب فتاة بكراً في العشرين ويتركها هي، والأهالي لا يردون مطلقاً خوفاً من عنوسة الفتيات، لتسأل المطلقة نفسها إذا كان الذكر الذي يطلق ولديه أطفال ومهما كان عمره، ثلاثين أو أربعين لا يفكر إلا في البنت البكر فمن سيتزوج المطلقات والأرامل؟ حين قامت حملة صحوية لتزويج الأرامل والمطلقات، جاءت من باب العبث بهن في مشاريع زواج المسيار والطيار والزواج بنية الطلاق، حتى حلا للجميع ممارسته من باب كسب الثواب، ومن باب كسر الباب، حتى اكتشف عريس مسيار أن زوجته المسيارية جمعت بينه وبين زوج مسياري آخر على طريقة العلم بالشفتات، فالأول يحضر أربعاء وخميس وجمعة، والآخر بقية أيام الأسبوع، حينها فقط اكتشفوا الجماعة أن زواج المسيار بلا أخلاق، وحاكموا السيدة المسيارية ونسوا المسياريين!

الحقيقة أن إشكاليتنا اليوم مع النظرة للمرأة هي أزمة أخلاق وليست زواجاً وطلاقاً، فعلاقاتنا بالنساء في معظم مواقعها بدءاً من الأخت والزوجة والزميلة والمواطنة تنسحب عليها نظرة مشوهة أخلاقياً ونفسياً واجتماعياً لا تماثلها أية نظرة إلا في بلاد مثل قرى الهند والسند، لكن قبل سبعة قرون.

26 مايو، 2010

خاشقجي : موظف أم صحافي..؟!


في برنامجه الحواري، على شاشة قناة “الحرة“، ناقش الصديق حسين جرادي، موضوع استقالة رئيس تحرير صحيفة “الوطن” السعودية، جمال أحمد خاشقجي، مع 3 من الضيوف، هم: الإعلامي الليبي الصديق محمود شمام، والصديق الكاتب الصحافي أحمد عدنان، والزميل هاني الظاهري، المشرف العام علىوكالة أخبار المجتمع السعودي“.

الملفت للانتباه، هو النقد الشديد الذي وجهه الظاهري لخاشقجي، حيث اعتبر الأخير “موظفا بيروقراطيا”، متهما إياه بـ”ممارسة التضييق على عدد من الكتاب والصحافيين في الوطن”، وأنه أوقف عددا من المقالات، بناء على اتصالات من “مسئولين من الدرجة العاشرة”، وهي وجهة النظر التي اعتبرها أحمد عدنان “حادة”، و”غير دقيقة”، خصوصا أن الظاهري رفض ترميز خاشقجي، باعتباره واحداً من “رموز الليبرالية” في السعودية. فيما ذهب الإعلامي محمود شمام، لاعتبار خاشقجي، إبنا طبيعيا لـ”النظام” في المملكة، وأن آراءه تندرج في سياق الآراء السياسية العامة للسعودية، إلا أنه استنكر في ذات الوقت طريقة التعامل معه، وما اعتبره “إقالة واضحة، لا تُخطئها العين”!.

ما وددت التركيز عليه هنا، هو قول الزميل الظاهري، بأن خاشقجي يذعن لمسئولين في الدولة من الدرجة “العاشرة”، وهو الادعاء الذي تمنيت من الزميل العزيز، لو دعمه بأدلة وشواهد، لكي يكون حديثه أكثر علمية.قد يتفق كُثرٌ مع الظاهري، بأن خاشقجي ليس من رموز “الليبرالية السعودية”، خصوصا أن التيار “الليبرالي” في السعودية له أدبياته التي تختلف في جزء منها مع رؤية خاشقجي، كما أنه الأمر الذي لا يدعيه “أبو صلاح” لذاته، إلا أنه بكل تأكيد، واحد من المنادين بالإصلاح، وأحد الداعمين له في الإعلام المحلي، كما أن الحديث عن خاشقجي بوصفه “موظفا” يتلقى تعاليمه من مدراء صغار، أمرٌ فيه مجانبة للياقة المهنية، وأمرٌ يجانب الحقيقة القائمة، بل هو صحافي متمرسٌ، ورجل سياسة في آن معا، وله مواقفه التي يتفق معه المرء فيها، أو يختلف. وهي مواقف كما يرى الصديق محمود شمام، تنسجم مع السياسة الخارجية للسعودية، والتي بحسب تقديري، تنبع عن “قناعة” من خاشقجي، لا عن محاباة

وما يجعلني أذهب لهذا الرأي، هو قراءتي للمواقف الداخلية لخاشقجي، والتي تختلف في جزء منها، وأحيانا - وإن اتفقت في جزء آخر- مع مواقف عدد كبير من المسئولين الحكوميين في المملكة.أود هنا أن أسجل شهادة لا مصلحة شخصية لي فيها، خصوصا أن الصديق جمال خاشقجي لم يعد رئيسي في “الوطن”، ولا سلطة له عليّ، لذا أقول بتجرد، أنه ولقرابة 5 أشهر، أمضيتها برفقة أبي صلاح في “الوطن”، ورغم كوني مسئولا عن صفحة يومية في الجريدة، إلا أنه لم يتدخل في صغيرة أو كبيرة في عملي، ولم يرفع السماعة ليطلب مني حذف هذه المادة، أو إبراز هذا العنوان، أو أن ينهرني قائلا “لا نريد أن يكون هذا الضيف موجودا على صفحات الوطن”!. لقد كان خاشقجي في تجربتي القصيرة معه، مثالا على الصحافي المهني، ونموذجا لرئيس التحرير الذي يمنح الثقة لمن يعملون معه، وداعما كبيرا للصحافيين الشباب، لا يمارس عليهم أية رقابة، أو أستاذية، أو وصاية، بل كان مشجعا، وزميلا حقيقيا لهم.مواضيع كثيرة نشرت في صفحة “قصة العدد”، وكان عدد لا بأس به منها جرئ، تناول موضوعات إشكالية، ورغم كل هذا، لم يتدخل خاشقجي لخفض سقف الحرية، أو لي ذراع العمل المهني. كان أقصى ما يهمه أن نكون أمناء مع القارئ فيما نطرح، وأن يكون لدينا الدليل على ما نقول، لا أقل، ولا أكثر.

زميلي العزيز هاني، لك الحق في الاختلاف مع خاشقجي -وشخصيا أختلف مع أبي صلاح في عدد من وجهات النظر- ولك الحق في نقده، فهو ليس بـ”المعصوم”، لأنه بشر يخطئ ويصيب، كما كل الناس الآخرين، لكنك جانبت الصواب فيما اتهمته به، ورميته بـ”حجر”، لا يستحقه، في الوقت الذي كان يستحق فيه أن يرمى بـ”وردة ندية”، لا لشيء، سوى أنه دفع ثمنا لم أدفعه أنا على الأقل، لذا كان ليّ حق العتب، عتب المحب لصحافة حرة، صادقة، ونزية، صحافة بلا قيود، ودون رقابات، صحافة نقول فيها ما نشاء دون خوف أو توجس، وهي الصحافة التي نسعى لها جميعنا، دون استثناء.

25 مايو، 2010

مستشار قانوني: ليس هناك ما يمنع المرأة من القيادة في السعودية


أكد مستشار قانوني أنه بإمكان من ترغب في الحصول على رخصة قيادة سيارة أن تتقدم بطلب إلى إدارة المرور، وفق ما نص عليه نظام المرور ولائحته اللذين لم يستندا في تفاصيلهما على قصر إصدار رخصة القيادة للذكور دون الإناث، على أن توثق المرأة طلبها المقدم، وهذا يستوجب على إدارة المرور إنشاء قسم نسائي خاص فيه لتدريب النساء على القيادة، وفي حال رفضت إدارة المرور هذا الطلب فإن للمرأة صاحبة الطلب أن تتقدم إلى المحكمة الإدارية (ديوان المظالم) بطلب إلزام إدارة المرور إصدار رخصة قيادة لها لعدم وجود ما يمنع من ذلك نظاماً.

وأوضح المستشار بندر بن ابراهيم المحرج أن ملكية المرأة للسيارة وحصولها على رخصة قيادة دولية سارية المفعول لا يجيز لها القيادة ما لم تكن هذه الرخصة معترف بها من الإدارة المختصة وفقاً لنص المادة 37 من النظام ذاته.

في حين يجوز لحامل رخصة القيادة الدولية القيادة إذا كانت رخصته سارية المفعول ومعترف بها من قبل الإدارة المختصة وكان حاملها زائراً للملكة أو عابراً لها، مؤكداً أن قيادة المرأة دون حصولها على رخصة قيادة محلية أو حصولها على رخصة قيادة دولية غير معترف بها يعتبر مخالفة لنظام المرور ولائحته التنفيذية، ومع هذا فلا يوجد نص في النظام ولائحته يمنع حصول المرأة على رخصة قيادة متى ما توفرت الشروط المنصوص عليها فيهما، وذلك لأن كلمة "شخص" الواردة في نص المادة 32 من نظام المرور ليست مقصورة على الذكر دون الأنثى حين ذكرت "يحظر على أي شخص قيادة أي مركبة قبل الحصول على رخصة القيادة اللازمة وفقاً لأحكام هذا النظام ولائحته".

وأضاف المحرج أنه "في حال احتجاج البعض بأن كلمة - شخص - الواردة في المادة 32 جاءت في سياق التذكير لا التأنيث فهذا قول مردود لأن معظم الأحكام الشرعية والخطاب الديني جاء في سياق التذكير، ويعنى به الذكر والأنثى، وكذلك فإن جميع الأنظمة التي صدرت لا تخص الأنثى بالخطاب إلا إذا لزم الأمر واقتضى الحال ذلك".

24 مايو، 2010

الحميد: وزارة العمل تعرضت للتهديد لمنع عمل المرأة بالأسواق


قال نائب وزير العمل الدكتور عبدالواحد الحميد: إن الوزارة تعرضت إلى التهديدات والاتهامات والانتقادات لمنع تنفيذ القرار 120 الخاص بالسماح للمرأة بالعمل في البيع بالأسواق، وحوربت من قبل المجتمع. وأشار الى أن رجال الأعمال كانوا أكثر محاربة للقرار، زاعمين أنه يؤدي إلى تكاليف إضافية على الدولة، وأن الوزارة لو فرضت القرار سينتج عن ذلك إشكالات اجتماعية وأن المنتجات النسائية لن تكون متاحة في الأسواق وان المرأة التي ستعمل في هذا المجال معرضة للمخاطر. وانتقد الحميد الجدل الاجتماعي واعتبره من أهم المعوقات التي تمنع عمل المرأة، مؤكدا أنه إذا استمر الجدل الاجتماعي على حاله ولم يحسم أموره فإن إشكالية توظيف المرأة ستبقى عالقة وأن إمكانات الوزارة ستكون محدودة حتى يحسم المجتمع أموره وستكون النتيجة إرباكًا للراغبات في العمل وأسرهن، ولصانع لقرار.

وأشار إلى أن الوظائف متوفرة بكثرة وأن المجالات متنوعة لعمل المرأة رغم محدوديتها في بعض التخصصات، نافيا أن تكون للوزارة أي علاقة بمنع البائعات في الأسواق. وأشار إلى أن وزارة العمل ليس لها أي علاقة بالعمل الحكومي، ولكنها تختص بالعمل الخاص موضحًا أن نسبة العاطلات من النساء ما يقارب 200 ألف عاطلة بلغت نسبة حاملات البكالوريوس 78% مقارنة بالذكور وهم 17% من العاطلين عن العمل. وأوضح أن هناك فرص عمل متاحة للمرأة السعودية لتفادي نسبة البطالة العالية مثل البنوك التجارية ونشاط التأمين ومهن وتطبيقات الحاسب الآلي من برمجة، طباعة، تشغيل، شبكات والترجمة. المحاماة والقانون. وأعمال الديكور. صناعة وبيع لوازم النساء ملابس، ذهب، مستحضرات التجميل، بيع وصيانة وتشغيل الأجهزة الالكترونية تصميم الأزياء وتشغيل صيانة الأجهزة المكتبية.

وردًا على سؤاله عن التصريحات العقارية قال: إن المرأة مستغلة من ولاة أمرها من الرجال لنيل هذه التصريحات، وأكد أن ليس لها ناقة ولا جمل في هذه المؤسسات العقارية وحين حدوث أي مشكلات تطال هذه المؤسسة؛ فإنه لا يمكن محاكمتها من قبل هيئة التسويق العمالية وهو سبب رئيس لكثير من القضايا المعلقة بسبب مديونيات النساء بعد أن ينصرف عنها ولاة أمرها حين تطال المؤسسة المساءلة القانونية، مشيرًا إلى أن التصريحات تعطى للمهندسات والوارثة أو من هي على رأس العمل العقاري. وأشار الى ان المفارقات الواسعة بين العمل الحكومي والخاص والفجوة الواضحة في ساعات العمل والإجازات وغيرها من الأمور المفارقة بين الجهتين. واضاف: إن الوزارة تطالب بمساواة أنظمة العمل وتشكيل لجنة من عدة وزارات منها وزارة العمل ووزارة المالية والاقتصاد والتخطيط ووزارة الخدمة المدنية وبعض الجهات الأخرى لتخفف ضغوط العمل في القطاع الخاص أو تحويل العمل الحكومي إلى نظام العمل الخاص.

وقال: ان إجمالي العاملات في القطاع الحكومي ومنشآت القطاع الخاص المسجلة لدى وزارة العمل 454.237 فردًا في عام 2008م، منهن 326.579 سعودية و127.658 غير سعودية. وأغلب السعوديات (275.128) يعملن في القطاع الحكومي مقابل 51.451 عاملة سعودية في المنشآت الخاصة، أي أن 84% من السعوديات يعملن في القطاع الحكومي و16% في القطاع الخاص. أغلب غير السعوديات ( 91.600) يعملن في القطاع الخاص مقابل 36.058 عاملة في القطاع الحكومي، أي نحو 72% في القطاع الخاص و 28% في القطاع الحكومي. وتوزع العاملات حسب المهنة إلى 84% من السعوديات يعملن في أربعة أقسام مهنية، هي: المهن الكتابية (25%) ومهن الفنيين في المواضيع العلمية والفنية (25%)، ومهن الخدمات (19%) ومهن الاختصاصيين في الموضوعات العلمية والإنسانية (15%) وتعمل غير السعوديات أيضًا في أربعة أقسام مهنية وبنسبة (99%) وهي: مهن الفنيين في الموضوعات العلمية والفنية (45%) ومهن الخدمات (33%) ومهن الاختصاصيين في الموضوعات العلمية والإنسانية (12%) ومهن العمليات الصناعية والكيميائية والصناعات الغذائية (9%). وتم توزيع العاملات حسب مستوى التعليم من العاملات السعوديات في القطاع الخاص: 45 % تعليم فوق الثانوي (مقابل 16.6% للسعوديين الذكور) 32.5% تعليم ثانوي (مقابل 37.1% للسعوديين الذكور) 23.0% تعليم دون الثانوي (مقابل 46.3% للسعوديين الذكور)، بالنسبة للعاملات غير السعوديات 49.5% تعليم فوق الثانوي (مقابل 8.3% لغير السعوديين الذكور) 5.3% تعليم ثانوي (مقابل 5.5% لغير السعوديين الذكور)45.2% تعليم دون الثانوي (مقابل 86.2% لغير السعوديين).

23 مايو، 2010

خيانة في البندقية


انتهيت يوم أمس من قراءة رواية “خيانة في البندقية” للكاتب “ستيف بيري” والتي تدور أحداثها حول افتتان البعض بالتاريخ والماضي واعتباره الوسيلة الوحيدة لكتابة المستقبل والسيطرة عليه، وذلك من خلال حبكة امتزجت فيها مؤامرات سياسية وأسرار حكومات وجماعات خفية تعمل على خلق أسلحة جرثومية للسيطرة على مصائر الناس وابتكار الأمراض للهيمنة على روح الإنسان المبعثر بين رغبة الحياة والإنجرار خلف هاجس الغد المبهم.

أثارت هذه الرواية الطويلة نسبيا عدة أفكار لدي طالما كانت محور حديث الناس والتي تختلف فيما بينها بين من يشكك وبين من يؤكد بأن هذا العالم الذي نعيش فيه بكل ما فيه من تغيرات وتبدلات في المناخ وفي الأرض والطبيعة ما هي إلا صنيعة الإنسان، وهو رأي أصبح أكثرية المؤمنين به يقولون به من باب التكهن المبرر لواقع غير طبيعي ولكنه حقيقي.
في خاتمة الرواية هناك فصل قصير يوضح فيه كاتب الرواية ماهو حقيقي وما هو متخيل وذلك فيما يتعلق بالأحداث السياسية والأشخاص والقصص التاريخية والمعلومات التي استخدمها لصياغة حبكته والتي كان للإسقاط التاريخي نصيب الأسد في ربط الأحداث من جهة وتبرير القرارات والنوايا التي سيّرت أحداث الرواية.

و لكن على الرغم من أن الكاتب حاول الفصل بين ما هو حقيقي وبين ما هو من نسج خياله فإنه بصياغة الأحداث وربطها كما فعل قد قام بتحريك أفكار حول حقيقة ما إذا كان العالم كما نعيشه اليوم هو صنيعة القدر كما يقول البعض أم أنه صنيعة الإنسان بكل ما في هذا العالم من جمال وقبح.

شخصية الإسكندر الأكبر الذي كان هاجس “زوفاستينا” رئيسة دولة إتحاد أسيا الوسطى ما هو إلا تناقض وربما تطابق بين ما هو غربي ثائر متحدي الزمان والمكان وبين ما هو شرقي محافظ رافض للتقدم والمساواة وإن كان ذلك في تعبير سياسي وبحبكة متداخلة.

هل مرض الأيدز هو صنيعة الإنسان لكي يظهر أعور دجال في زمان ما لينعم على البشرية الموبوئة بالدواء المنقذ والذي سبق أن اكتشفه راعي قبل أن يخلق الإنسان هذا المرض والذي أصبح مع أقرانه من أمراض العصر يفتك بالإنسانية يوما تارة باسم الطيور وتارة باسم الخنازير، وذلك ليصبح الإنسان عبدا للإنسان وتصبح السياسية وسيلة في أيدي مجموعة من شياطين الأرض يستغلونها ليخلقوا لنا في كل زمان حقائق ما هي إلا في مخيلتنا حقيقة، بينما الواقع يبقى حبيس أذهان مجموعة من من يطلق عليهم البشر مجانين ومؤمني نظريات المؤامرة.

22 مايو، 2010

الوليد يعرض على خاشقجي تولي إدارة قناته الإخبارية


عرض الأمير الوليد بن طلال، على رئيس تحرير «الوطن» السابق جمال خاشقجي تولي إدارة القناة الاخبارية التي ينوي إطلاقها قريبا لتنافس كلاً من «الجزيرة» و«العربية».

وأكدت مصادر قريبة من خاشقجي لـ «الراي»، أن الأمير الوليد اتصل بخاشقجي مساء اول من امس بعد إعلان خبر استقالة الأخير رسميا ليبلغه شخصيا بالعرض. كما انهالت عروض اخرى عليه من داخل السعودية وخارجها من قنوات فضائية وصحف عالمية.

وبدا وفقا للمصادر، أن دخول الوليد على الخط سريعا ربما قطع الطريق على عودة خاشقجي الى منصبه إلا في حال صدور قرار من «الجهات الرسمية العليا» بعودته والتي ستكون في هذه الحالة بمثابة رد الاعتبار لخاشقجي من جهة، ومن جهة أخرى ستكون هذه العودة بمثابة «رسالة دعم» من الجهات العليا لخاشقجي وغيره من المدافعين عن الخط الإصلاحي الذي تتبناه القيادة السياسية في مواجهة تيار التشدد.

وأكد خاشقجي لمقربين منه أنه رغم كل العروض التي تلقاها، فإنه في حال صدور قرار بعودته الى منصبه السابق كرئيس تحرير لصحيفة «الوطن» فإنه سيفضل العودة إلى «بيته» أي «الوطن».

وتشير المصادر في المقابل إلى أن الوليد ربما يتمسك باختيار خاشقجي ويدافع عن اختياره أمام «الجهات العليا»، قبل صدور قرار عودة خاشقجي الى منصبه.

19 مايو، 2010

استقالات اليابانببن


كنت أبحث في Google عن قصة وزير التعليم الياباني الذي استقال بعد أن مزق طلاب المدارس اليابانية الكتب مع نهاية العام الدراسي، وكان على ما أظن قد حمل نفسه المسئولية، وأنه فشل إذ لم يستطع جعل الطلاب يحترمون الكتاب.

وكنت أريد معرفة القصة كاملة لأرويها للقراء، لكن الباحث Google قدم لي 110 آلاف موضوع تتحدث عن استقالات وزراء في اليابان، فالوزير «فوميو كيوما» استقال من منصبه بسبب تعليقاته بشأن قصف الولايات المتحدة في 1945م لمدينتين يابانيتين بالقنبلة الذرية، التي أثارت غضب الناجين من الهجوم، فخرج «كيوما» في مؤتمر صحافي ليعلن استقالته، ثم قال: «أشعر بالأسف لأن تعليقاتي سبب متاعب، أنا أسف جدا».

موضوع آخر يتحدث عن وزير الزراعة الياباني الذي استقال على خلفية فضيحة مالية، وتقديم هبات غير مشروعة، وكان وزير الزراعة السابق قد انتحر بسبب اتهامات بالفساد.

وزير آخر استقال بسبب فضيحة الأرز الملوث، وقال وهو يودع المنصب: «لقد رأيت أنه علي اتخاذ القرار بسبب ما أحدثته من مشكلة كبيرة للمجتمع».

الحق يقال، لم استطع إكمال باقي المواضيع التي قدمها لي العم Google، فالأمر يحتاج وقتا طويلا، وأنا مضطر لكتابة مقال بديل بعد أن اكتشفت أن مقالي لم يلتزم بالمواصفات العربية، فقررت أن أغير في آلية البحث، ومسحت كلمة ياباني من الجملة، ووضعت عوضا عنها عربي، لتصبح هكذا: «عربي يستقيل».

للوهلة الأولى بدا لي أن العم Google تعاطف معي، فهو لم يقدم لي إلا ثلاثة مواضيع فقط، حين أمعنت النظر في التعاطف، وجدت أن عم Google باحث موضوعي وبلا عاطفة، وأن ما قدمه دقيق جدا ولا يحتمل التأويل.

الخبر الأول كان يتحدث عن «أنباء تؤكد استقالة وزير التجارة في منتدى غير رسمي»، فيما الآخر يتحدث عن «أنباء غير رسمية تؤكد استقالة وزير عربي»، أما الثالث فكان سؤالا : «هل رأيتم عربيا يستقيل»؟

لهذا أطالب كل الكتاب والنقاد العرب بأن يتعلموا اليابانية ليمارسوا نقدهم، فربما يصلحون اليابان كما أصلحوا العالم العربي.

18 مايو، 2010

أكاديمية لتفسير الأحلام


في سابقة هي الأولى من نوعها أعلن مفسر أحلام يدعى "الشيخ يوسف الحارثي" عن افتتاح أكاديمية تفسير الأحلام مبيناً أنها ستضم 800 دارس، يتخرجون فيها بشهادات تتدرج من الدبلوم العالي والماجستير حتى الدكتوراه!

وأوضح الحارثي بحسب صحيفة الحياة أنه ساعٍ في سبيل اعتماد هذه الأكاديمية رسمياً، بحيث تصبح جامعة أهلية أو معهداً تدريبياً معتمداً، مثل كثير من المعاهد والكليات الأهلية المعتمدة عالمياً، لافتاً إلى أنه لم يبق سوى توقيع العقود مع إحدى الجامعات العالمية المعتمدة في الدول العربية.

وكشف الحارثي أن الدارسين الـ800 يدرسون الآن المراحل الأولى عبر مراسلات «الإنترنت»، ويتلقون هذا العلم وترسل لهم الفوائد من خلال اشتراكهم في قنوات التعلم.

وأضاف: «تشمل محاور الدبلوم: التأصيل الشرعي، واللغة المنطوقة والمرئية، والإشارة من أصوات وصور، والإرشاد وأصوله النفسية والاجتماعية، لأن التأويل مهنة إرشادية وتوجيهية، وتكوين مهارات التفكير والشخصية».

وعند سؤاله: ألا تشعر بالحرج من أنك تدعو إلى إقامة أكاديمية للأحلام؟ أجاب بأن هذا علم من علوم الشريعة وأنه ليس حكراً على أحد، واصفاً من يعترض على ثقافة تأويل الأحلام بأنهم إما من العوام، وإما أنهم من طلبة العلم الشرعي غير المتخصصين في هذا الفن.

وكان الحارثي ذكر عبر برنامج «بيوت مطمئنة» الذي بثته إذاعة القرآن الكريم الجمعة الماضي، أنه يهيئ نفسه لإقامة دورة ضخمة في شرح «منظومات المنامات» التي قد يصل بعضها إلى ألف بيت، سعياً منه إلى نشر علم تأويل الأحلام في الوسط الشرعي المحلي. وشدّد على مخالفته لما نسب إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الشيخ صالح آل الشيخ من وصف تأويل الأحلام بأن مبعثه الإلهام فقط، وليس من الأمور التي تقوم على التعليم بالدرجة الأساسية، وقال الحارثي: «لا مشاحة في الاصطلاح، حديث الوزير صحيح، لكن الموهبة لا تكفي وحدها، والإلهام يعتبر قرينة فقط كما ذكره ابن قتيبة، وقد يكون شيطانياً، ولا ينفع إلا إذا كان بأسس علمية».

17 مايو، 2010

غازي القصيبي يصل المنامة


المنامة في 15 مايو/ بنا / كان سمو الشيخ عبدا لله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في استقبال معالي الدكتور غازي بن عبدا لرحمن القضيبي وزير العمل بالمملكة العربية الشقيقة الذي وصل إلى مملكة البحرين ظهر اليوم قادما من الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن من الله عليه بالشفاء خلال تلقيه العلاج في الولايات المتحدة الأمريكية اثر الوعكة الصحية التي ألمت به مؤخرا وذلك لقضاء فترة نقاهة في مملكة البحرين .

وقد نقل سمو الشيخ عبدا لله بن حمد إل خليفة لمعاليه تحيات جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه وتمنيات جلالته له بالشفاء العاجل وطيب الإقامة في مملكة البحرين بين أهله وذويه داعيا جلالته الله سبحانه وتعالى أن يمن على معاليه بالشفاء العاجل والعودة إلى وطنه لمواصلة مهامه في خدمة وطنه في ظل رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدا لله بن عبدا لعزيز إل سعود عاهل المملكة العربية الشقيقة حفظه الله ورعاه.

16 مايو، 2010

قبول استقالة رئيس تحرير" الوطن" جمال خاشقجي


قدم رئيس التحرير الأستاذ جمال خاشقجي استقالته من الوطن للتفرغ لأعماله الخاصة، ووافق رئيس مجلس إدارة مؤسسة عسير للصحافة والنشر صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل على استقالة الزميل جمال خاشقجي , وأصدر قرارا بتكليف نائب رئيس التحرير الزميل سليمان العقيلي رئيسا مكلفا للتحرير.

وأعرب رئيس مجلس الإدارة باسم جميع منسوبي المؤسسة عن شكره وتقديره للزميل جمال خاشقجي على ما قدمه لصحيفة " الوطن" على مدى نحو ثلاث سنوات من عمل جاد ومثمر معربا عن تمنياته الطيبة له في حياته العملية القادمة.

وأكد سموه أن الزميل خاشقجي سيظل ابنا من أبناء الوطن الأوفياء والذين تركوا بصمات واضحة في مسيرتها المهنية.

نقطة تحول سعود الدوسري


في مقال بعنوان (المحصنون في الأرض) نشر في هذه الزاوية في 30 مارس 2010 م، لمحت إلى أن بعض نقاط التحول القبيحة يخفيها بعض ضيوف برنامج «نقطة تحول» عن الزميل الوسيم سعود الدوسري، الذي لا تعرض عليه إلا التحولات «الوسيمة» ويحجب عن برنامجه كل تحول قبيح، وسبب وجهة نظري هذه أنني تابعت البرنامج الرائع (نقطة تحول)، ووجدت أن قلة من ضيوفه نجحوا في تصوير نقاط التحول وكأنها جميعا مضيئة بينما يعلم من يعرفهم أنها ليست كذلك، فبعض التحولات يكون بالتدليس وبعضها بالصعود على أكتاف الغير والبعض الآخر يكون من موقف تسلل، لكن المؤكد أن الزميل سعود الدوسري غير ملزم بإخضاع ضيوفه لجهاز فحص الكذب وإن كان التحري قبل الإبراز الإعلامي أمرا مطلوبا ولكن ما لا يدرك كله لا يترك جله، وتعويض المشاهد يكون بالضغط بالأسئلة بحيث لا تكون الحلقة كلها خدمة لإبراز الجوانب الإيجابية في تحولات الضيف وإخفاء السلبية منها.

مع توالي حلقات البرنامج، الذي أصر على أنه ممتع ورائع، يبدو أن الزميل سعود الدوسري أدرك أن المتلقي لا يبحث فقط عن ما يريد أن يقوله النجوم عن أنفسهم، ولكن يريد أن يتفحص النجم من كل الجهات وبواسطة (تيلسكوب) قوي فاحص وثلاثي الأبعاد، فتحول الدوسري إلى التحقق من التحولات بدلا من عرضها كما يريد الضيوف، عندها قلت: ليت البرنامج يعيد التحاور مع بعض ضيوفه فيسألهم كيف تحولوا؟ وما حقيقة تحولهم، ومن كان خلفه فعلا؟!، فالنعجة دولي ــ مثلا ــ كانت جزءا من حلقة لنقطة تحول كانت هي النجمة فيها لكن لم تكن هي السبب ولا البطل بكل تأكيد.

من الإنصاف القول إن البرنامج يتألق حلقة بعد حلقة، حتى جاءت الحلقة الأخيرة في جزئها الثاني مع الشيخ عائض القرني استثنائية في شدها للمشاهد ودقة أسئلتها وصراحة الضيف وشفافيته وحضوره، ومن الإنصاف القول ــ أيضا ــ أن روعة الحلقة لم تكن بسبب روعة الضيف فقط، بل لأن المحاور سعود الدوسري كان يمثلنا جميعا ويسأل الشيخ ما كنا نريد أن نسأله والشيخ يجيب بما يجب أن يقوله كل من يحترم السؤال والسائل والمتلقي، ولأن نجاح الحوار هو من نجاح الطرفين فإن الجزء الأول من ذات الحلقة مع الشيخ عبدالمحسن العبيكان كان عاديا جدا إلى درجة الملل.

برنامج نقطة تحول شهد تحولا إيجابيا كبيرا أفلت منه كثيرون.

15 مايو، 2010

تصريح لاستخدام تويتر


 في أيّ مكان من الدنيا، مُتوقعٌ أن تحاول الرقابة وأساليب تحديد حرية الكلمة والتعبير أن تظهر بمظهر بريء، وأن تبدو صديقة للناس والبيئة والحياة، وضرورية ومفيدة وغير مؤذية. لكن أماكن الدنيا تختلف في طريقة استجابتها لهذه الدعاية. في بعض الأماكن هناك من يراقب الرقابة بشدة ويجعل حياتها صعبة وعملها حذراً ودقيقا. أقرب مثال على هذا موضوع تنظيم النشر الإلكتروني الذي يبدو أنه يتطور الآن بسرعة ليُقرّ كتنظيم فعلي.

 أكدّت وزارة الثقافة والإعلام أكثر من مرة أن التنظيم سيشمل "كل المواقع، والمدونات والمنتديات"، وأنه سيتطلب "وجود مرجعية للموقع الإلكتروني للتواصل مع الوزارة"، وأنه من الممـكن "حصر جميع المواقع بعد التنظيم، و يُؤمل في المستقـبل أن يُراجع أصحاب المواقع الإلكترونية الوزارة قبل افتتاح مواقعهـم"، و"سيُمنـح الجميع فرصة للتسجـيل، لكـن النظام سيسري على الجميع". الوزارة أيضاً بالتعاون مع "هيئة الصحفيين" عرضت (ميزات) و(إغراءات) تُشجع على تسجيل المواقع. "مثل التصاريح والدعم اللوجستي". في حديثها عن مشروع التنظيم حرصت الوزارة على التأكيد على خطورة فوضى المواقع الإخبارية وخطورة التشهير ونشر الأخبار الكاذبة، وعلى حاجة هذه المواقع للتنظيم كما للدعم

هذا هو تقريباً محتوى الحملة التسويقية لمشروع التنظيم. يبدو وكأن المشروع ينطلق من المواقع الإخبارية وإليها، لتنظيمها ولفائدتها. لكن ما يثير التساؤل هو إدراج المدونات والمنتديات – وربما أنشطة إلكترونية أخرى أيضا – ضمن المشروع.

 فالمدونات والمنتديات ليست مواقع إخبارية فعلاً بقدر ما هي قنوات لآراء أشخاص مجهولين.

 من ناحية ، هذا يُسقط عنها ضوابط (الخبر) التي تسمح بملاحقة ومقاضاة ناشره. ومن الناحية الأخرى ، فالمدونات والمنتديات لن تستفيد من (ميزات) تسجيل الموقع و"التصاريح والدعم اللوجستي" ، لكونها أصلاً لا تُدير أنشطة صحفية ولا تبعث مراسلين ولا تُخاطب للحصول على تصريحات المسؤول. أما في حالات التشهير والتجريح العائلي والشخصي، التي قد تكون مؤذية وإن كانت مكذوبة، فأنا أشعر بالدهشة حقا لكون هذا الفضاء الإلكتروني بقي منضبطاً إلى حدٍ كبير رغم الحرية الواسعة فيه. وفي معظم الحالات الحساسة تكفي مراسلة إدارة المنتدى لحذف الموضوع، أما في حالة المدوّنات فيمكن حجب المدونة وملاحقة المدوّن على أساس نظام مكافحة جرائم المعلوماتية

وبعد كل شيء، هل تطمح الوزارة فعلاً إلى تنظيم ما يجري على الإنترنت؟! إذا كانت تطمح لهذا فعلاً فعليها أن تأخذ في اعتبارها كل المواقع الاجتماعية، حتى (يوتيوب) و(تويتر) أيضاً، إلا إذا كانت تعتقد أن 140 كلمة لا تكفي لبث الشائعات والأخبار الكاذبة والتشهير؟ هناك أيضاً الاختراعات الجديدة التي تولد كل يوم، مثل خدمة Formspring التي لا تعرف فيها من يسأل، ربما ولا من يجيب، رغم أنهما قد يخوضان في أكثر المواضيع حساسية وخطورة وشخصية.

 في مثل هذا الوقت من العام الماضي، كنت أحضّر لمقالة "التدوين يكسر احتكار الكلام". قرأتُ وقتها بعض الأنظمة التي تستخدمها بعض الدول لمحاصرة مستخدمي الإنترنت، كضرورة تسجيل المدونة عند جهة رسمية. فكرتُ وقتها أنه من الجيد أن هذا لا يحدث عندنا. لنتخيل الآن شكل الإنترنت إذا تم تنظيمه وفق مشروع التنظيم، وسنتخيله حسب وصف الوزارة للتنظيم. تخيل أنك بحاجة إلى تقديم نفسك للوزارة كـ(مرجعية) لمدوّنتك، رابط المدوّنة مع اسمك الرباعي ورقم بطاقة الأحوال.

 بعد عدة أيام حدث ما يستفزك للكتابة عنه، مطر مثلاً أغرق الحيّ الذي تسكنه، هل ستفتح جهازك لتكتب بتلقائية كما كنت تفعل عادة أم ستقضي الوقت أمام الشاشة تأكل أظافرك وتفكر في عواقب الكتابة (خاصة أن أحداً لم يطلب منك الكلام)؟ أو تخيل مالك المنتدى الذي اعتدت الكتابة فيه، قام بتسجيل نفسه كـ(مرجعية) مسؤولة عن هذا المنتدى، وبعد التسجيل بدأ المالك يشعر بقلق ومغص في قلبه من عواقب ما يجري في المنتدى . ثم خلال بضعة أيام تالية سيقوم بحذف نصف أرشيف المكان ويتدخل تحريرياً في كل موضوع يكتبه عضو، فهو غير مستعد لتحمل ذنب ما يقوله الآخرون، معه حق! ربما في مرحلة لاحقة مع تطوير التنظيم و(تنقيحه) سيمتد ليشمل تويتر مثلاً، وسيتم إصدار بطاقات تصريح لاستخدام كل موقع تحمل صورتك بالشماغ (وربما سنتعارك وقتها قليلاً على مسألة وجود صورة المرأة في تصريح الموقع الإلكتروني)، ثم في تطوير لاحق و"للتسهيل على المستخدمين وفق أحدث الأنظمة العالمية" سيتم دمج تصاريح جميع المواقع في بطاقة واحدة صغيرة يمكنك وضعها بأناقة إلى جوار كرت العائلة الصغير في محفظتك، أبناؤك ومواقعك جنباً إلى جنب، و"يتربون بعزّك". أعلم أن هذا خيال مُفرط، لكن حتى "الأخ الأكبر يراقبك" رغم خيالية الفكرة كانت تعبر عن جوهر حقيقي.

 مثل نكتة الرجل العجوز الذي اتهم زوجته بالصمم ثم تبين لاحقاً أنه هو الأصمّ . منذ بدايات الإنترنت كانت أكثر حكمة رددها الخبراء وحتى المستخدمون العاديون هي استحالة السيطرة، عبثية محاولة السيطرة ذاتها. وبدا مُشجّعو السيطرة والتحكم كالأصمّ العجوز

أفكر الآن أننا نحن في الواقع من كان بهِ صمم وأننا لم نسمع الفريق الآخر وهو يردد بهدوء: "Yes, We Can"، ويبدو أنه يستطيع فعلا، وأن علينا أن نخشى هذا جديا.

 إنترنت منظمة ومنضبطة؟ ما أصعب السير في الطريق عندما تعكس الاتجاه، خاصة إذا كان هذا هو الطريق الذي يمشي عليه كل العالم.