31 مارس، 2010

مملكة تتغير ببطء

إيان بريمر – نيويورك تايمز

ترجمة الشبكة الليبرالية السعودية

إذا غلبك النعاس وأنت على طائرة متجهة إلى السعودية فسوف تستيقظ لتجد أن النساء السعوديات اللاتي كن يرتدين ملابس غربية عند إقلاع الطائرة قد قمن بتغيير ملابسهن إلى ملابس تقليدية استعداداً لهبوط الطائرة. لكن هذا الذي اكتشفته في زيارة قمت بها مؤخراً لم يعد يحكي القصة بالكامل.

لقد طلبت قبل رحلتي الأخيرة من مستضيفي الحكومي أن يرتب لقاءً مع سيدات أعمال سعوديات، وأدهشني وسرني أنه تمت الموافقة على طلبي بسرعة، وزاد اهتمامي أكثر في المقابلة نفسها.

لم تنبع دهشتي من الوضوح والذكاء والحيوية التي تحدثت بها سيدات الأعمال السعوديات، فقد رأيت هذا من قبل. وإنما جاءت المفاجأة من مدى السهولة والعفوية التي تحدثن بها عن آرائهن التي كانت تعتبر مستفزة في بعض الأحيان في مكان عام في قلب الرياض.

سألت سيدة أعمال سعودية شابة عن آرائها في مناخ الأعمال في الدولة، وبدت مثل معظم السيدات في المقابلة أكثر استرخاءً في محادثة مباشرة مع رجل مما مررت به في أي وقت سابق داخل المملكة.

كشفت تعليقاتها عن الآراء القوية بشأن المعايير المهنية وعن حس فكاهي عابث. وكشفت لي ـ إلى جانب أشياء أخرى ـ عن أنها تشعر براحة أكبر من المعتاد أثناء ارتدائها للزي الرسمي لأنها ترتدي الآن بنطالاً للرياضة تحته.

هناك بالفعل الكثير مما يجري الآن تحت السطح في المجتمع السعودي. ما زال الملك عبد الله يحكم دولة محافظة بشدة، لكن كلاً من المجتمع السعودي واقتصاد المملكة يكشفان عن تحولات كبيرة في السنوات الأربع ونصف منذ أن تولى الحكم بشكل رسمي.

هناك مثلاً تغيير ملحوظ في التقاليد الاجتماعية والتوجهات الاقتصادية التي تميز الآن الشباب السعوديين عن آبائهم.

تمتد آثار هذه الفجوة الناشئة بين الأجيال إلى الكثير من جوانب المجتمع السعودي، فقد رأيت اختلاطاً بين الشباب في الأماكن العامة في هذه الزيارة أكثر بكثير مما كان يحدث حتى منذ عامين مضيا - وسمعت منهم أسئلة أكثر عن المعايير الاجتماعية لدى الدول الأخرى (وخاصةً في أنظمة الحكم الخليجية الأكثر تحرراً).

كما تغيرت أيضاً الاتجاهات الخاصة بالزواج. غالباً ما كانت العرائس والعرسان في الزيجات الرسمية في الماضي يلتقون لأول مرة في يوم خطبتهم. ويتلو ذلك الزفاف فوراً. أما اليوم فإن الكثير من الأزواج في المناطق الحضرية يلتقيان عدة مرات - في وجود الأسرة ـ ليتأكدا من رغبتهما قبل الموافقة على الخطبة ويلتقيان مرات بمفردهما قبل الزفاف.

لكن قد يكمن الاختلاف الأكبر في الفرص التعليمية الموسعة لكل أولئك الشابات الطموحات. ففي شهر سبتمبر من عام 2009، فتحت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا أبوابها لتسمح للنساء والرجال في السعودية بالجلوس في حجرات الدراسة معاً لأول مرة، ولا يتم السماح للشرطة الدينية بالدخول إلى الحرم الجامعي. كما أنه مسموح للنساء أيضاً بقيادة السيارات الآن. قد تبدو هذه الإصلاحات طريفة أو حتى رجعية بالنسبة إلى الشخص الغربي، ولكنها إصلاحات كبيرة بالنسبة إلى السعودية.

تذهب النساء إلى الجامعات السعودية الآن بأعداد كبيرة إلا أنه مازال الأكثر ترجيحاً أن تدرس بنات طبقة النخبة في الخارج. وهناك جهد حكومي مركز للتعامل مع النقص في العمالة عن طريق إدخال المزيد من النساء في القوة العاملة - وليس فقط في الوظائف التقليدية مثل التعليم والتمريض. ستتخرج من كليات القانون في السعودية لأول مرة هذا العام أعداداُ كبيرة من النساء، وهناك الآن عدد مذهل من الشركات السعودية العاملة التي تأسست على يد سيدات أعمال.

كما أن حياة الرجال تتغير كذلك. فطالما حفل المجتمع السعودي بإحساس لا يمكن مقاومته بالوصاية، وهو الإحساس الذي يقلل من مكانة الرجال السعوديين الذين يقبلون بالأعمال المرتبطة بمرتبة اجتماعية منخفضة. الأعمال المهينة يقوم بها المهاجرون من جنوب آسيا أو المناطق الأقل ثراءً في العالم العربي، وأدى هذا مع الوقت إلى تناقض بين الأعداد الكبيرة من الشباب السعوديين وعدد الوظائف التي يتم تدريبهم على شغلها.

وقد سعت الحكومة على مدى سنوات طويلة إلى تطبيق عدة أشكال من "سعودة" الاقتصاد. وقد أدت هذه العملية ـ المقصود منها أن تقلل اعتماد المملكة على عمال أجانب ـ إلى صراع متزايد، وخاصة في الرياض المحافظة بشدة حيث تعيش الأسر منخفضة الدخل على دخل أقل قبل أن يقبل رب الأسرة بعمل يشعر أنه أقل من مكانته، وهذا هو ما أدى بشكل مدهش تماماً إلى أن تجد شباباً سعوديين يعملون هذه الأيام في مقاهي ستاربكس المحلية.

وتمتد إصلاحات الملك عبد الله إلى الإعلام. ما زالت المعارضة المباشرة للحكومة السعودية محظورة، لكن يشيع بشكل متزايد أن تقرأ وتسمع انتقاداً علنياً للسياسات الأكثر محافظة في الدولة - وانتقادات حتى لأعضاء معينين في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ـ الشرطة الدينية في المملكة ـ وما كانت مثل هذه التقارير لتظهر في الصحف الأكثر تحرراً في السعودية من دون موافقة الحكومة.

مازال هناك أفراد وجماعات ذوي نفوذ يعارضون بشكل أساسي كل أشكال التحرر، ومازال السعوديون يعتمدون بشدة على أموال البترول والعمالة الأجنبية، لكن الجدير بالملاحظة أن التدريب على التقنية والإدارة يقع ضمن أسرع المجالات نمواً في الدولة، وستجد الدولة صعوبة في إيقاف هذا التوجه، ولا يبدو أنها تريد ذلك.

لا تندهشوا إذا تذكر الناس الملك عبد الله في يوم من الأيام باعتباره الرجل الذي بدأ التغيير الحقيقي في مكان كان يحتاجه بشدة، ولا تندهشوا إذا كانت النساء السعوديات هن من يغتنمن تلك الفرص الجديدة.

30 مارس، 2010

مفتي المملكة يطالب الهيئة بعدم التسلط على الناس

وكالة أخبار المجتمع السعودي

طالب أمس مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بعدم التسلط على الناس، والبعد عن الشماتة وأن يطبقوا مبدأ الأمر بالمعروف على أنفسهم، والآخرين.

ونقلت صحيفة الحياة عنه كلمته التي ألقاها خلال افتتاح ندوة الحسبة وعناية المملكة وجاء فيها: "ارحموا أهل المعاصي الذي استحوذ عليهم الشيطان، وانصحوهم وخذوا بأيديهم، لكن ليس بالشماتة والفرح فيهم، وأن يكون الآمر بالمعروف مصلحاً لا متسلطاً، وذا حلم وصبر، ولا ينتصر لنفسه، ويتحمل كل الأمور، ولا يغير المنكر بمنكر أكبر منه".

كما أكد المفتي على ضرورة أن يعرف العاملون في جهاز الهيئة ما يأمرون به وما ينهون عنه، كون الذي يأمر منهم عن جهل قد يقع في أخطاء، مشدداً على ضرورة اتباعهم على الأسلوب الرقيق في الأمر والنهي، وليس للانتقام، خصوصاً أن الهدف من عملهم التقويم وإصلاح الاعوجاج، ليدرك المخطئ خطأه، ويقلع عنه عن قناعة وعلم حقيقي.

وأضاف أن جهاز الأمر بالمعروف ليس معصوماً من الخطأ والواجب التناصح، وإذا وجد الخطأ لا بد أن يصلّح بالمعروف لا بالشماتة، والانتقاص من الجهاز أو الطعن فيه، أو تلمس أخطاء الآمرين بالمعروف، ومن وجد خطأ عليه الاتصال بالمسؤولين لإصلاحه.

29 مارس، 2010

عرض خاص لعايش

جريدة المدينة

عايش”.. هذا هو اسم الفيلم السينمائي السعودي الجديد الذي انتهى المخرج عبدالله آل عياف من تصويره بالكامل، وهو فيلم من نوعية الأفلام القصيرة، وتم تصويره في عدد من مناطق المملكة ومنها مدينتا الدمام والخبر.

يتناول فيلم “عايش” قصة رجل أمن بأحد المستشفيات يعيش حياة رتيبة، وعندما يتغيّر جدول عمله ليوم واحد، تتغيّر حياته كلها رأسًا على عقب.

الفيلم من بطولة الفنان إبراهيم الحساوي في تجربة هي الأولى من نوعها له سينمائيًّا، وعن اختياره الحساوي يقول المخرج آل عياف: (إبراهيم ممثل مبهر يستطيع التعبير بوجهه وعينيه بمهارة، كما أنه يمتلك وجهًا معبّرًًا ومميّزًا، ممّا يجعله الأنسب لتمثيل دور مثل دور “عايش”. وعبّر آل عياف عن سعادته الشديدة ببقية أفراد فريق الفيلم، كالممثل الواعد عبدالله أحمد، ومدير الإنتاج عبدالرحمن الريعان، والمصور بدر الحمود.

الفيلم حاليًّا في مراحل المونتاج الأخيرة ومن المتوقع ألا يتجاوز طوله الثلاثين دقيقة، ويأمل المخرج آل عياف أن يظهر العمل بالشكل المرضي الذي يليق بالفريق الرائع الذي شارك في صناعته، ويأمل أن بهذا الفيلم في المهرجانات السينمائية المقبلة، قبل محاولة إيصاله لأكبر عدد ممكن من الجمهور.

وحول الصعوبات التي واجهته خلال صنع الفيلم، يقول المخرج أن مواقع التصوير كانت ذات طبيعة حساسة وكان عدم توفرها في السابق سببًا في تأجيل الفيلم والذي كان من المفترض أن يخرج قبل سنة، إلاّ أن الدعم اللا محدود من قبل مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ومستشفى أسطون بالخبر، جعل هذا الأمر ممكنًا.

الجدير بالذكر أن فيلم “عايش” أُستخدمت فيه تقنية جديدة تتيح للمخرجين التصوير بالكاميرات الفوتوغرافية بدلاً من كاميرا الفيديو المعروفة، وهي عملية لاتزال في بداياتها على المستوى السينمائي، وقد يواجه فيها المخرجون عددًا من المشاكل التقنية، لكن النتائج الرائعة لهذه الكاميرا جعل المخرج عبدالله آل عياف يُقبل على التجربة بقناعة تامة.

ويُعتبر فيلم “عايش” الفيلم الرابع لآل عياف، حيث سبق وقدم الفيلم التسجيلي “السينما ٥٠٠ كم”، والفيلمين الروائيين “إطار”، و“مطر”، والتي فازت جميعها بجوائز في مهرجانات وتظاهرات سينمائية محلية ودولية.

سيكون هناك عرض خاص للفيلم اليوم الاثنين في الساعة الثامنة مساءا. للحضور يمكن التواصل مع المخرج على هذا الايميل abdullah.eyaf@hotmail.com

28 مارس، 2010

هل يمكنكم رؤية بقيتنا

ترجمة موقع حوار وتجديد

مدونة سعودي جينز

تناولت مدونة "سعودي جينز" بالإنجليزية الإعلان الذي تبثه فضائية MBC المقربة من الرياض للترويج لمهرجان الجنادرية التي تقيمه سنوياً المملكة العربية السعودية بدعم رسمي من أعلى مستويات الدولية وبرعاية من جهاز الحرس الوطني.

وتحت عنوان "هل يمكنكم رؤية بقيتنا" قال المدون: "كما في كل سنة، يكون للأوبريت الخاصة بمهرجان الجنادرية الحصة الأكبر من الاهتمام الإعلامي، خاصة وأنها تتم بحضور العاهل السعودي في مقدمة صفوف الجمهور.

وتابع: لقد كانت قناة MBC تعرض طوال الأيام الماضية إعلاناً خاصاً بالمهرجان، فهل هذه الدعاية وما فيها يكفي للتعبير عن هوية الحدث ككل.. لا أظن ذلك.. ولنبدأ بالقول إن هناك أخطاء في إنشاد النشيد الوطني السعودي الوارد بالإعلان ولا يبدو أن ذلك أزعج أحداً في القناة."

وبعد إبداء امتعاضه من ظهور الفرسان والصحراء في الإعلان، نظراً لأنهما جزء من الأفكار المسبقة عير الصحيحة التي يحملها البعض عن السعودية ينتقل المدون للحديث عن قضية المناطق في المملكة، وهي قضية شديدة الحساسية، منتقداً تركيز الإعلان على مظاهر الحياة في نجد، التي تنحدر منها العائلة المالكة.

ويقول المدون: "الأوبريت تحمل عنوان 'وحدة وطن،' ولكنني أخشى أن MBC لم تتمكن من أظهار شيء بهذا الوطن إلا نجد، أين جبال عسير؟ أين نخيل الأحساء. أين شواطئ جدة والدمام؟ أين مة والمدينة.. عزيزتي MBC، لماذا لا يمكنك رؤية بقيتنا."

27 مارس، 2010

ساعة الأرض

الاقتصادية

لأول مرة تشارك السعودية يوم السبت 27 مارس الجاري في"ساعة الأرض" التي يتم فيها قطع الكهرباء في عدد من المدن الرئيسة لمدة ساعة كاملة من الساعة الثامنة والنصف مساء وحتى التاسعة والنصف مساء .

وينتظر أن يتم إطفاء الأنوار عن أهم المعالم في المدن الرئيسية في الرياض وجدة والدمام إضافة إلى عدد من الإدارات الحكومية والقطاع الخاص،للمشاركة في "ساعة الأرض" التي تهدف لمشاركة الناس حول العالم في تقليص حجم انبعاثات الغازات الناجمة عن الاحتباس الحراري،وكوقفة ثابتة نحو سبل عيش أفضل على كوكب الأرض .

وتشارك السعودية لأول مرة في "ساعة الأرض"إلى جانب 92 دولة سيشهد فيها مساء 27 مارس المقبل انطفاء الأنوار عن ما يقارب 2500 مدينة ومحافظة في مختلف دول العالم .

وستطفأ الأنوار في يوم الأرض من السعودية إلى الخليج والشرق الأوسط وأستراليا إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا إلى آسيا وإفريقيا وستعيش أهم المعالم حول العام مثل دار الأوبرا في سيدني وبرج تايبيه 101 وبرج خليفة في الإمارات والأهرامات في القاهرة وبرج إيفل في باريس وعين لندن وميدان بيكاديللي في لندن ومبنى امباير ستيت في نيويورك ولاس فيجاس في الظلام لمدة ساعة من أجل كوكب الأرض إضافة إلى مشاركة مبان شهيرة مثل رويال البرت هول،ومركز مانشستر يونايتد وستورمونت وانفيرنيس وويلز استاد الألفية وبرج الشراع وشركة كوكاكولا وإيكيا.

وبدأت "ساعة الأرض" قبل عامين بمبادرة أسترالية هدفت إلى لفت نظر الأفراد إضافة إلى المنظمات والمؤسسات والجهات الحكومية إلى مقدار السهولة التي يسعهم أن يسهموا بها في تخفيف الضغط على موارد كوكب الأرض وفي تقليل التأثير الذي تحدثه الحضارة الصناعية على المناخ.

24 مارس، 2010

استقبال الشيخة موزة في السعودية

الجزيرة.نت

استقبل ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز في العاصمة الرياض حرم أمير دولة قطر، الشيخة موزة بنت ناصر المسند، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.

وتم خلال اللقاء البحث في شؤون التعليم والبحث العلمي من خلال تكامل الجهود المشتركة القطرية السعودية على مستوى تكامل الخبرات وتوحيد التوجهات.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن الجانبين بحثا الموضوعات ذات الاهتمام المشترك خاصة المتعلقة بالشؤون التعليمية والتربوية والاجتماعية.

23 مارس، 2010

تهميش المثقف السعودي

خالد السليمان - عكاظ

حينما كنت أتصفح بعض الوجوه التي دعيت إلى معرض الكتاب في الرياض سألت نفسي أين عبده خال وأين ثامر الميمان؟! أين فلان وفلان ؟! كانت بعض هذه الوجوه حديثة إلى درجة أنها لم تستكمل بعد رسم خطوط تقاطيعها على الخارطة الثقافية بينما غابت وجوه طبعت المشهد الثقافي ببصمة نتاجها ونثار إبداعها!

يومها سألت ثامر أين أنت؟! منتظرا أن يدلني إلى دار النشر التي يقف عندها فكان جوابه أنني لم أدع!! سألت عبده خال متى تصل الرياض؟! فقال إنه في طريقه إلى دبي لمقابلة مائة مثقف من أنحاء العالم تمت دعوتهم للالتقاء به بمناسبة فوزه بجائزة البوكر، وللحظة تخيلت لو أن مثل هذا اللقاء يعقد على هامش المعرض ليحتفي المثقفون السعوديون بمثقفهم العالمي.

ما أقسى أن يشعر المثقف بغربته في وطنه في الوقت الذي يشعر فيه بمواطنته خارجه، عبده خال في أبو ظبي ودبي يكرم أمام العالم بصفته الأديب السعودي وثامر الميمان يدعى إلى مناسبات خارج وطنه بصفته الأديب السعودي بينما في وطنه لا يدعى إلا لتسديد فواتيره!

عندما قرأت مقاله أمس في صحيفة اليوم غصصت بأحرفه فقد كانت كأشواك السمك، فليس أقسى على المثقف من أن يشعر بالتهميش في وطنه وهو أحد عناوينه الثقافية خارجه، لكن ما جعلني أهضم الأشواك أن إنسانا مثقفا لا يتربع على رأس الهرم المؤسسة الثقافية فحسب وإنما على قلوب المثقفين أيضا سارع إلى ثامر الميمان ليضمد جراحه النازفة ويلملم مشاعره المبعثرة!

يقول ثامر: هل تصدق يا خالد أن الرجل قادم إلى بيتي في جدة الأسبوع القادم ليعتذر لي ؟! قلت له: نعم أصدق فالمثقف عبد العزيز خوجة هو وزير الإعلام الأول الذي يقترب منا بعد أن كان علينا نحن في السابق أن نقترب منهم!

22 مارس، 2010

ليبراليون وإسلاميون متشددون

عبدالعزيز التويجري – القبس الكويتية

الصراع الفكري الذي تدور رحاه اليوم بين نخب المجتمع، هو في أساسه صراع بين شيوخ دين وليبراليين.. ولكن، السؤال: ألا يمكن ان يتمتع أحد الشيوخ بحس ليبرالي، ثم أليس في بعض الليبراليين تشدد؟

لذلك، فإن اقتران التشدد بكل رجال الدين هو خطأ فادح، وغير عادل، من شأنه أن يجذب الكثيرين إلى دائرة التطرف، كما أن الربط بين الليبرالية والالحاد في مفهوم الكثير من العامة غير منطقي. فالتدين هو في القلب، واشار رسولنا الكريم -عليه الصلاة والسلام- الى ذلك حين اجهز احد الصحابة في احدى الغزوات على شخص من الجيش الآخر بعد أن نطق الشهادتين، فلامه رسول الحكمة لفعلته، فبرر الصحابي بأنه قام بذلك كون الرجل خاف من السيف، فرد عليه الرسول بعبارة تلخص فحوى المنهج الإسلامي: «هلا شققت عن قلبه؟».

إذًا، لا يمكن لأحد أن يحمل لواء التفكير، ولا لأحد ان يستبيح دماء الناس بحجج اجتماعية، ولا يحق لأي كان أن يشق قلب الناس ليعلم ان كانوا مؤمنين ام كفرة، لذلك كان الشيخ محمد النجيمي الذي التقته قناة سكوب محقا في كثير مما قاله حول التطور والتسامح. فالمنهج الاكثر جدوى اليوم، هو ذاك الذي يحمل في طياته فكرة تقبل الآخر. وللانصاف، فإن اطلاق صفة مصادرة الرأي الآخر على رجال الدين فقط، يعد تهمة ناقصة، لأن هناك ليبراليين متطرفين أيضا، ولا يقبلون بالرأي الآخر، بل ان من تجربتي الخاصة، ان كثيرا من هؤلاء الذين يكتبون ويتحدثون في الندوات عن التعددية والحريات، غير منسجمين مع طروحاتهم التي يقدمونها في حياتهم العادية، ومن خلال النقاشات معهم في الديوانيات، يتكشف للجالسين جانب آخر لم يظهر امامهم من قبل.. فنرى اشخاصا متزمتين بأفكارهم، يلغون الآخر ويصفونهم بالتطرف والتخلف من دون وجه حق، وهنا نقول لهذا النوع «هل شققتم قلوب من تتحدثون عنهم، حتى تعرفوا ان كانوا كذلك أم لا؟».

لذلك، فإن اي عملية مصالحة فكرية بين التيارات، يجب ألا تلقي بلائمة التشدد على طرف واحد. أعرف امام مسجد ساند زوجته في دراستها، وكان بنفسه يجمع لها المصادر والمراجع من أجل رسالة الماجستير التي حققت فيها درجة ممتازة، وكان يتصل بالأدباء والمثقفين للحصول على كل ما من شأنه ان يفيد زوجته في دراستها، وهو عمل لا يقوم به كثير من الليبراليين في بيوتهم ومع زوجاتهم، وربما حتى بناتهم. وبهذا يكون من الحاجة الماسة في هذه الأيام ان يلتقي أطراف المناظرات لا لأجل أن يتصارعوا بأفكار استعراضية، بل لوضع أرضية يقف فوقها رجل الدين الليبرالي.. والليبرالي المتدين كنموذج على تقبل الرأي الآخر.

ومضة:

فقدت الأمتان العربية الإسلامية شيخا جليلا وعالما فاضلا هو شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي -رحمة الله عليه- وبذلك فقدت الأمة شيخا يؤمن بالوسطية والحوار والفكر المتجدد.

21 مارس، 2010

بصراحة عن السعودي

مدونة أبومحمد الأول

لقد ضقت ذراعاً بهذا المجتمع المتذمر المتنمر.. نشتكى من كل شيء بسبب والأغلب بدون.. النساء تشتكي من الرجال لأنهم في نظرهم أسوأ رجال الأرض.. الرجال يرون أن نسائهم هم من فصيلة غير بشرية.. وكمواطنين نرى أننا الأسوء وضعاً دائماً وأبداً وسحقاً ومحقاً للجميع.

نتذمر طوال الوقت من قلة الخدمات ثم تقوم قائمتنا عندما يحفر الشارع لعملها..

نزبد ونرعد بالمجالس على مدى عمرنا المديد ونموت لم يرفع الواحد منا شكوى رسمية مكتوبة لأننا سمعنا أن فلاناً رفع شكوى عام ألف وتسمائة وحطبة ولم يتغير الوضع ..

"من جرف لدحديرة" مثل أصبح عقيدة لنا و"الله يرحم أيام زمان" جزء لا يتجزء من أوراد الصباح والمساء..

إنتقاد الحكومة شماعة لجميع سلبياتنا.. فمؤامراتها من العقائد الثابتة في نظراتنا..

نسبب تخلف التعليم برجعية وزارة التربية رغم أن أغلب المدرسين مواطنين لا يحملون هم رسالتهم وموظفي الوزارة هم أنا وأنت..

نسب ونلعن الفساد والفسادين والتخلف الإداري, رغم أننا من نكون هذه المنظومة بأنفسنا..

ننتقد القيادة في الشوارع ليل نهار, ثم نخرج من أخدارنا متجردين من أية خلق حميد وكأننا في معركة حرب أهلية حتى نصل إلى وجهتنا ولننقد من جديد أخلاق القيادة في بلدنا مرجعين السبب إلى الحكومة في عدم ضبطنا بالنظام!!! ثم نعرج على إنتقاد نظام المخالفات المرورية الجديد "لأنه مؤامرة حكومية جديدة لسلب أموالنا"..!!

"كيس الرز تدبل والبيبسي صار بريال ونص" أخبار أقامت الدنيا ولم تقعدها.. تجردنا من كل منطق, نسفنا قوانين العرض والطلب والتضخم والحرية العملية, فكيف ترتفع سلعة لم ترتفع من ثلاثين سنة رغم إرتفاع غيرها عشرات الأضعاف..؟؟

فاتورة المياه لدينا هي الأرخص بالعالم في بلد من أشح بلدان العالم مياها..!! ونتذمر مع كل فاتورة.

طيب وقودنا الأرخص على وجه البسيطة, الرد دائماً "أيه,, يضحكون علينا بالبنزين ليرفعوا باقي الخدمات"..!!

حسناً "لا يوجد لدينا ضرائب".. وفي ضحكة سخرية,, "هههها كيف ذلك؟؟ ونحن ندفع لكل جواز سفر مائة وخمسون ريالاً عداً ونقداً".

فنحن نطالب أن تكون الخدمة على أعلى مستوى ولا نرتضي أن ندفع هللة نساهم بها بارتقاء خدماتنا..!!

وعندما تحاج أي منا في ارتفاع غلاء المعيشة نسبةً لدخله الفردي, يرد أنا بخير ولكن "في ناس غيري مو لاقية تاكل "..!!

ناقشت مرة مع الأصدقاء تخلف القيادة في شوارعنا, فسألت إحدانا "لم لا نكون مثلاً طيباً بقيادتنا حتى يحتذي به الآخرون" رد علي صاحبي "إذا وفرت لنا حكومتنا الخدمات الكاملة والشوارع النظيفة, فسأكون أول الملتزمين بالقوانين"!! يااااا سلام سلم على المنطق.!!

كنهوتاتنا يذمون المجتمع وتصرافته صباحاً مساءا, رغم أنهم من قادنا لعشرات سنين ماضية وكانوا فيها قدوتنا..

متليبرالييينا يعلنون الشقاق.. ويقعون كل يوم في أخطاء ماضينا..

عفواً بلادي.. فلقد بلغ السيل الزبى من مواطنيك,, فأصبحت الهجرة خياري الأخير..

20 مارس، 2010

أحذروا الصحافة الإلكترونية

الحياة

دعا وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة، القائمين على المؤسسات الإعلامية، إلى «النظر في التقنية الحديثة التي بدأت تقوّض من وجودهم، لصالح الصحافة الالكترونية». وقال خوجة في «لقاء الإعلاميين السنوي الثالث»، الذي نظمته غرفة الشرقية مساء أمس: «إذا كانت الصحافة الورقية أبرزت سلطة رئيس التحرير، فإن الصحافة الالكترونية قوضت هذه السلطة».

ولم يخف تذمّره من «فوضى الصحافة الالكترونية في السعودية، التي تجاوز عدد مواقعها المئتين». وقال: «أدركنا أن تنظيم هذه الصحف أمر لا بد منه، لذلك نعمل على تنظيم يؤهل الصحف الالكترونية للخروج بطريقة نظامية»، مضيفاً: «نتعامل مع أشباح في معظم الوقت، لا نعرف من هم أصحاب هذه المواقع؟ ومن أين أخذت رخص الانطلاق في شبكة الانترنت؟ وهل أصحابها سعوديون؟»، وقال: إنها «تعتمد على إشاعات وفبركة الأخبار».

وأوضح أن الملتقى يشير إلى «المصالحة بين الإعلام ومؤسسات المجتمع المختلفة، ومن بينها مؤسسات المال والأعمال»، مضيفاً أن «الإعلام قطع مسيرة طويلة وشاقة ووعرة، وأكثر ما فيها من مشقة صلة الإعلامي مع الناس والمجتمع ومؤسساته»، مضيفاً «لسنا ببعيد عن التصورات التي حاكها المجتمع في خيالها عن الإعلاميين، ولاسيما الصحافيين، التي صورت الصحافي في الأعمال الأدبية والاجتماعية والسينمائية، بصورة لم تكن مقبولة، لكن مهنة الصحافي أصبحت اليوم، ضمن المهن المقبولة اجتماعياً».

وذكر أنه مع التطور في صناعة الصحف، «عرفت المجتمعات الأولى في تاريخها مفهوم الرأي العام، وعرفت أن الصحافة سلطة رقابية لها شأنها، وأن مهنة الصحافي أضحت مهنة محترمة، وصار الصحافيون من رموزالمجتمع». وقال: «إن العالم الحديث سينتهي وجوده بوسائل إعلامية حديثة، وأن سمة هذا العصر تحدث في الموجة الأحدث في حركة التاريخ، وهي في وجود المعلومة والحصول عليها. وكما هزّت الصحافة والراديو والتلفزيون إبان حضورها الطاغي أفكار الناس وتصوراتهم عن الكون من حولهم، فإن الموجة الأحدث الماثلة في اللعبة الإعلامية، وما يدور في فلكها من تقنية غيرت هي الأخرى تصورات الناس وعلاقتهم بمن حولهم، وبدلت من مفاهيم السلطة الإعلامية القديمة، فإذا كانت الصحافة الورقية أبرزت سلطة رئيس التحرير؛ فإن الصحافة الالكترونية قوضت هذه السلطة». وأبان أن «عالمنا اليوم أسّس ما يمكن تسميته بالديموغرافية المعلوماتية، بعد أن قُوضت المؤسسات الحديثة التقليدية»، معترفاً بأن «الإعلام الجديد بدأ يستحوذ على المؤسسات الإعلامية التقليدية، ونحن نستقي الآن جوانب من الأخبار أولاً بأول من صحف الكترونية، أو من وسائط إخبارية توصل الخبر في اللحظة ذاتها»، مبيناً أن تلك الوسائط «تسعى إلى صناعة جمهورها بعيداً عن سطوة الوسائل التقليدية»، داعياً القائمين على المؤسسات الإعلامية إلى «النظر في ما بين أيديهم حتى لا يسبقهم الزمن ويخلّفهم وراءه».

إلى ذلك، أعلن رئيس «غرفة الشرقية» عبدالرحمن الراشد، عن «استعداد الغرفة لإطلاق منتدى الإعلام الاقتصادي الأول، في شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل، بالتعاون مع اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، ومجلس الغرف السعودي».

وقال الراشد: «إن غرفة الشرقية تنظم يوم الإعلاميين، في عامه الثالث على التوالي، احتفاءً في دور الإعلام السعودي، واعتزازاً في الدور الوطني والعربي والإسلامي، والدور الذي تؤديه وسائل الإعلام السعودية، وتقديراً للرسالة السامية التي يتحمل أعباءها الإعلاميون».

17 مارس، 2010

الوحيدون في العالم

علي سعد الموسى - الوطن

تقول وزارة العدل بالأمس تعقيباً على الزميل الصديق تركي الدخيل، إن القضاة لدينا هم (الوحيدون في العالم) الذين يعملون بدوام يومي كامل وهم (الوحيدون في العالم) أيضاً الذين توجد لهم مكاتب رسمية في المحاكم. تقول الوزارة إن بقية قضاة العالم لا يحضرون المحاكم إلا في وقت الجلسات المجدولة.

ولست اليوم معنياً بدوام القضاة ولا بمكاتبهم الرسمية: أنا مشغول هذا اليوم، فقط، بحكاية (الوحيدون في العالم). وذات مرة كتبت عن تحلية المياه ونقص الإمداد فتبرع لي مسؤول من الوزارة الموقرة بذات الجملة حين قال: (نحن الوحيدون في العالم) الذين نضخ ماء التحلية من البحر إلى ارتفاع 3000 متر، وأنا أقدر وأشكر أن هذا جهد استثنائي قد يصلح لربع صفحة في موسوعة جينس ولكن: كل القصة ليست بأكثر من ماكينة ضخ في أسفل العقبة الجبلية ولا يجب مطلقاً أن نحول قصة (ماطور) إلى امتياز (الوحيدون في هذا العالم).

كم هي المرات التي تقاطعت معكم حكاية (الوحيدون في هذا العالم). تقاطعت معي هذه الحكاية تقريباً في كل حياتي الفكرية، وكلما ذهبت لمحاضرة أو حاولت أن أكتب دروس (الخصوصية) بالتحديد يأتيني الجواب المعلب: نحن الوحيدون بهذا العالم. أصبحت هذه اللزمة اللغوية حجة من لا حجة له، وعندما يعجز هؤلاء عن المقارعة الفكرية بالبراهين، يسرقون الجملة من طرف القاموس أو من تحت اللسان وكأنها مركونة للاستخدام في طرف مستودع.

كلما طالبنا بصفحة تطوير لمناهج التعليم يأتي الجواب الجاهز أننا أصحاب رسالة أممية ونحن (الوحيدون في العالم) الذين لابد أن يتعلم طلابهم حدود مالي وصادرات بنجلاديش وتسلسل خلفاء بني العباس فمن سيتصدى لهذا (السِّفر) الضخم إذا لم ينهض له شباب هذه الأمة؟

وفي كل شيء، وأمام أي موضوع تظهر لنا من حيث لا ندري حكاية (الوحيدون في العالم) حتى في دوام القضاة الذي لا دخل له بالتوحد والتفرد والعولمة. وحتى نبحث الحكاية في صحتها ودقتها أقترح تشكيل لجنة وطنية اسمها (الوحيدون في العالم) ثم تنطلق اللجنة باتجاهات الدنيا الأربعة لتبحث لنا ما بقي مما لا نعرفه عن هذه (الوحيدون) لنضيفه إلى القاموس حتى ولو كان أننا (الوحيدون في العالم) الذين ينامون القيلولة أو يسهرون للفجر.

قد يكون لدينا أشياء جميلة نحن (وحيدون) بها في (هذا العالم) دون أن نؤرخها ونوثقها لأجيالنا القادمة. ومن يدري فقد نستطيع بها أن نضيف حصة دراسية في فصولنا اسمها (مقرر الوحيدون في العالم).

16 مارس، 2010

يوم المرأة العالمي

نادين البدير – جريدة الراي

قبل أيام عدة من الاحتفالية العالمية بيوم المرأة العالمي نشرت مؤسسة «فريدوم هاوس» للدفاع عن الحريات، تقريرا خاصا بتطور النساء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

بالطبع نصيب الأسد كان لتونس في المرتبة الأولى الدولة العربية الوحيدة التي منحت النساء حقوقا متساوية بالكامل مع الرجال، تلتها المغرب والجزائر ولبنان في المرتبة الرابعة.

تضمن التقرير إشارة موسعة للتطورات التي حققتها المرأة الكويتية في مجال المساواة السياسية وتمكنها من دخول البرلمان بجدارة وعن السعودية فقد تطرقت الدراسة التي أعدتها سنجا كيلي وجوليا بريسلن الباحثتان في فريدوم هاوس إلى قضايا النساء بها والتمييز الذي ما زالت تعانيه النساء السعوديات وحرمانهن من حقوق كثيرة حصلت عليها قريناتهن العربيات منذ عقود وضربت مثالا بأن المرأة السعودية بإمكانها الحصول على درجة علمية في القانون لكنها حتى اليوم ممنوعة من تمثيل موكليها في المحاكم أسوة بزميلها المحامي.

أما المراتب الأخيرة فقد احتلتها المرأة اليمنية والعراقية والفلسطينية باعتبارهن يعشن أسوأ الأوضاع.

لا أعتقد أن دراسة أوضاع العربيات وترتيبهن سيشكل فارقاً. فخلال أربع سنوات ونصف السنة هي عمر برنامجي «مساواة» من مناقشة قضايا العربيات، توصلت إلى نتيجة مفادها أنه ليس هناك امرأة عربية ،عدا تونس، تعيش حياة قانونية مترفة أو أن امرأة تعيش حالا أفضل من الأخرى، بل إن التفرقة على أساس الجنس متغلغلة في كل زاوية عربية.

بعد عدد من الحلقات تنقلت فيها بين الدول العربية منها المغرب ولبنان ومصر تبين لي أن المرأة اللبنانية ليست بأفضل حال من العمانية والمغربية لا تعيش حالاً تحسدها عليه المرأة المصرية . كلهن لديهن معاناة تختلف باختلاف البيئة والحكومة والأعراف ونسبة وجود الحركات الدينية.

لذا فتصنيف دراسة فريدوم هاوس لدول في المرتبتين الثانية أو الثالثة لا يعني بنظري أن تكون المرأة في تلك الدول الأوائل قد حققت ما تتمناه النساء من حياة آمنة مستقرة وعادلة.

المغرب الذي نال الدرجة الثانية. نساؤه فقيرات يعشن فقراً مدقعاً بعض الأحيان، القوانين العادلة لم تتمكن من الحؤول دون اللجوء لبيع الأجساد من أجل لقمة العيش، وفي المقابل رغم تمتع النساء في السعودية بأوضاع معيشية أفضل بكثير من أوضاع المغربيات، ورغم بعض الإصلاحات في حياتهن المهنية إلا أن أموال النفط لم تتمكن من الوقوف عقبة أمام تمييزهن عن الرجال ولم تشارك الثروة في علاج قضايا عالقة كإلغاء أهلية المرأة وتبعيتها لمليكها الرجل. ولن أقول رفيقها لأن الرفقة تتنافى ومبدأ الطبقية المتبع بين النساء والرجال.

في الدولة الحاصلة على الترتيب الرابع، لبنان، ما زالت المناهج التعليمية في مدارسه تعاني من التمييز الجندري، فبحسب دراسة أعدتها الباحثتان أمان كبارة وفهمية شرف الدين بعنوان (التمييز في كتب القراءة والتربية الوطنية والتنشئة المدنية في لبنان) فإن الصور والرسومات بالمناهج اللبنانية تنمط المرأة في الإطار التقليدي ذاته فهي طباخة وعاملة منزلية وخياطة وابتعدت صورتها عن التجارة والعلم والتكنولوجيا ورئاسة النوادي وغيرها. أما الرجل فصورته المناهج طبيبا ومهندسا وجنديا يدافع عن الوطن وصاحب سلطة. وتنبع خطورة هذه التفرقة التعليمية، في العمر الفتي الذي يتلقى تلك المعلومات الخالية من أي وعي جندري.

باختصار فإن ما يراد للطالبة اللبنانية التشبع به هو أن مستقبلها في المنزل بينما مستقبل الطالب هو صناعة التنمية وبناء الوطن وحمايته.

وحتى المناصب السياسية فإن دخول المرأة اللبنانية للبرلمان وللحقل السياسي قائم على أساس ذكوري وبحسب ما يقال فإن المرأة لا تصل إلى البرلمان إلا بثياب الحداد في إشارة للنائبات اللواتي وصلن بناء على اغتيال الزوج أو الأخ أو الأب.

في الأردن ملك وملكة يعلنان بهدوء وباستمرار عن إصلاحات في حياة المرأة الأردنية التي ذاقت الأمرين مما يسمى بجرائم العار. فإضافة إلى إنشاء محاكم خاصة بجرائم الشرف وإطالة العقوبة إلى سنوات بعد أن كان مقتصرا على ستة أشهر فقط. فقد تم إلغاء التحفظ على الفقرة الرابعة من المادة 15 من اتفاقية إلغاء التمييز ضد المرأة التي تمنح المرأة حقها في حرية التنقل والمسكن.

في الخليج تتوالى المناصب السياسية على نخبة النساء فيما بقية نساء المجتمع غارقات بمشاكلهن القديمة لم يحل منها شيء بعد أهمها قضية الخليجيات المتزوجات من أجانب.

فهل هو عيد للمرأة أم يوم التذكير بالمآسي؟

وهل ستتحرك العربيات من أجل التباهي بعيد المرأة في الأعوام المقبلة؟ أم سيبقين منتظرات عطف حكومة أو قرار مسؤول؟

15 مارس، 2010

تزوج سعودية..جديد بدرية البشر

جدة جورنال الإلكترونية

صدر للزميلة الصحفية الدكتورة بدرية البشر، كتاب جديد حمل عنوان:(تزوج سعودية).. ويحوي الكتاب الذي يعد الاول ضمن سلسلة من الكتب تتناول مقالاتها.

ويقع في (210) صفحة من القطع المتوسط، اكثر من (100) مقالة تنوعت بين السياسية، والساخرة، والجادة، من اجمل تلك التي كتبها خلال مسيرتها الصحفية، والذي سوف يوزع خلال معرض الرياض الدولي للكتاب الذي سينطلق الثلاثاء القادم.

وتهدف الكاتبة ان يكون كتابها جسر تواصل بينها وبين القاريء كما تقول: (في هذا الكتاب أضع جيرتي مع القارئ بين يديه، لأجنب نفسي وأجنبه شعور الذنب أو شعور القسوة أو شعور الخذلان بأن الزمن ينسى، لأضع بدلاً منها، فكرة بأننا قادرون على أن نضع الزمن في مشكاة. هذا الكتاب، سيجلس على المقعد المجاور لك، وستلوح الشمس أوراقه، لكنه سيسعد بأنه جلس معك، رابطاً حزام الأمان، مستمتعاً بتأملك وأنت تحاور نفسك مرات وترد عليه مرة، ربما تكون واحدة، لكنها تكفي).

وتعتبر الزميلة بدرية عبد الله البشر، احدى الكفاءات الصحفية، ذات الخبرة الطويلة والمؤهل العالي، اذ تحمل درجة الدكتوراة في فلسفلة الآداب- علم اجتماع ثقافي - من الجامعة اللبنانية ببيروت، وعملت محاضراً بجامعة الملك سعود خلال الاعوام 1996-1999م، وكتبت في عدة صحف سعودية منها: زاوية أسبوعية بمجلة اليمامة السعودية 1997-1999م، وزاوية شبة يومية بجريدة الرياض السعودية 1999- 2004م، وزاوية يومية بجريدة الشرق الأوسط العربية 2004- 2005م، ومقالاً شهرياً بمجلة فواصل2005-2006م، وحالياص تكتب زاوية شبه يومية بجريدة الحياة السعودية.

وقد صدرت للكاتبة العديد من المؤلفات منها: نهاية اللعبة: (قصص قصيرة 1993م)، ومساء الأربعاء: (قصص قصيرة، دار الآداب، بيروت 1994- صدرت عن دار هرماتان 2002م، وترجمت إلى الفرنسية)، وحبة الهال: (قصص قصيرة ، دار الآداب، بيروت 1999م)، وهند والعسكر: (رواية، دار الآداب 2005م)، ووقع العولمة في مجتمعات الخليج العربى: (بحث دكتوراة ، مركز دراسات الوحدة العربية ، 2008)، ومعارك طاش: (قراءة في ذهنية التحريم ، المركز العربي الثقافي ، بيروت ، 2007).

و الزميلة بدرية البشر التي تقيم حالياً في دبي مع عائلتها، شاركت في الكثير من الأماسي القصصية المختلفة بعدد من الدول العربية والأوروبية، بجانب مشاركاتها في العديد من المحافل الثقافية الداخلية والخارجية.