26 ديسمبر 2009

بعدما ذقتم طعم الغضب...

نادين البدير - الرأي

ما بكم؟ وما كل هذا الغضب؟

بما تشعرون؟

بالجرح؟ أم الإهانة؟ لِمَ تعتصرون؟

تعتقدون أن سطوري تنافت ومكانتكم التاريخية العريقة؟

ما كل هذا الغضب؟

لطالما دوت برؤوسنا عبارة (حاتزوج عليك يا امرأة) وسكتنا. خنقتنا عبراتنا واكتفينا بتحمل المهانة وأنتم تلغون شراكة زوجية مديدة هكذا وبلمح البصر.

خلال الأيام الماضية وبعد نشري مقالة بعنوان (أنا وأزواجي الأربعة) هاجت الدنيا من حولي وماجت.

وانتشرت الأقوال بأني أريد لشخصي جماعة من الرجال. رغم أنه يكفيني واحد. وحتى هذا الواحد بتعريفي الرومانسي للحبيب الدائم لا أراه موجوداً... هل هناك سكن يمكنني أن أطمئن إليه؟ تتلاشى تجارب متراكمة وقصص رأيتها وسمعتها من التجبر واللامبالاة والقسوة.

انتشرت الأقوال والاتهامات. واكتشفت دواخل ذكورية كنت أجهلها.

أقسم رجل أن الساعة قد اقتربت وأن مقالي إحدى علاماتها... ونصب آخر نفسه قاضيا دينيا وشرع يطلق الأحكام والأوصاف داخل محكمة دينية شيدها وهم خياله الخصب. من يجرؤ على التدخل بين الله وبيني غير فاقد عقل أو معتوه؟ من يتجرأ فيحدد حجم إيماني غير متكبر يصر على ربط الدين بالوحشية ووقاحة الألفاظ... وانا أصر على أن الإيمان محبة. وإيماني أرفع من عظيم حيل تدينهم.

ثالث قرر حرماني جنات الخلد... ورابع اعتبر المقال تشجيعا للفجور ونشرا للفحشاء.

وخامس وسادس ومئات وآلاف الأصوات والألسنة وصلها حبر مقالي دون أن تعي سطرا واحدا مما كتبت...

الحقيقة أني نسيت لمن أكتب....

لشعوب تملأ الشوارع غضباً من أحداث تجهل تفاصيلها، تهتف حاملة صوراً لا تعرف أصحابها... ترفع شعارات لا تدري ما كتب عليها. تكفر أقلاما تجهل الأيادي التي امتلكتها... تحرق كتباً لم تقرأ حتى مقدمتها... تمنع أفلاما لم ترَ مقطعا منها...

تعادي الفن والشعر واللحن معاداتها للطبيعة الأم.

شعوب مسيرة منقادة تحت لواء فكر واحد، فكر الجماعة. الفرد في هذه المجموعة يمنع من التفكير باستقلالية... لذا فذات الفرد لم يبحث عن مقالي ليقرأه. بل شرع يعلق بناء على تعليق من سبقوه متبعاً سياسة النقل عن فلان معترفا ضمن لعناته أنه لم ولن يقرأ مقالي... اكتفى برأي جماعته، رأي اعتمد على فكر شخص قرأ مطالبتي بسطحيته اللامتناهية، ميزته أنه يملك مصداقية لامتناهية. وأشعل فتيل المجموعات الغارقة بالآهات واللعنات والصرخات على الأرصفة والطرقات... تبرع باختيار الشتائم والدعوات أكثر من براعتها باختيار الألحان والصلوات.

لهذه الشعوب أنا أكتب.

لم تعِ مما كتبت إلا جملة واحدة وجن جنونها.

أخيراً ثارت ثائرتكم؟ لمجرد كلمات تحكي عن المساواة؟

أخيرا ثارت ثائرتكم؟ حين رسمت لكم الصورة التي سكنتكم، فقط قمت باستبدال أشخاصكم.

وأنا؟ ماذا يفترض أن يكون قد حل بي؟ وما الآلام التي تعصرني وتختزنها نفسي طوال دهور من ممارسة التعدد ضدي؟

جواري يرقصن أمامي تارة... وعبدات يشاركنني فراش الحرية تارة أخرى... وسلاطين يعودون من الحروب وخلفهم تسير علامات النصر المبين، سبايا حرب يشاركنني الجسد العظيم. وأخريات أستمع لتنهداتهن وصرخاتهن بزوايا ليست ببعيدة عن مخدعي...

وزغاريد وأهازيج تزف زوجي وتخرق مسمعي... أرقبه يسير ضاحكا ليختلي بعروس ترتدي البياض تماما كما ارتديته يوماً، هل اكتفوا بتعذيبي؟ لا. بل لاحقتني نظرات عتاب الجماعة. فأنا ما باركت هذه الزيجة المتعددة التي تطبق السنن الأولى.

هل تحتملون ما احتملت؟ هل تحتمل أن أتهمك كما اتهمت بلوغي مبلغ الستين؟ وهذا الجسد العتيق، آن أوان تغييره كما قطع غيار سياراتك.

هل كان يفترض أن أثور منذ عهود مثلكم؟ لِمَ فضلت الصمت؟ ألأنكم اتخذتم الدين ستاراً كي تمارسوا تعددكم بشكله المتطرف المجنون؟

طبعا الطريقة المثلى لمهاجمة كاتبة تنتمي لمجتمع محافظ هو الحط من سمعتها، لا يعرفون أن السمعة عندي لها معان وتعاريف أخرى لا يفهمونها... وأن الشرف في قاموسي هو الشرف بقاموس الإنسانية لا علاقة له بالأجهزة والأعضاء...

أفرغتم المقال من مضمونه ومعناه الذي قصدته، في السعي نحو العدالة. وبزواج أكثر سعادة. بأسئلة طرحتها لأني أعلم كما تعلمون أن معظم زيجاتنا غير سعيدة ويصيبها الملل بعد العام الأول. الحل موجود عند الرجال (عبر التعدد) لكن ماذا تفعل المرأة؟

أؤمن بأحادية العلاقة، كونها تناسب ظروفنا وعصرنا وتناسب شيئاً لم يجربه كثيرون اسمه الحب.

أؤمن بالمساواة الكاملة في الحقوق والواجبات رغم إيماني باختلاف الأنفس والأجساد. أؤمن أنه وجب إعادة التفكير بممارسة تعدد الزوجات لأني أعرف أن....

- الدول العربية بل وأشدها تحفظا وقعت على اتفاقية سيد او (إلغاء أشكال التمييز ضد المرأة)... التوقيع على الاتفاقية يعني التوقيع على مساواة المرأة بالرجل... وممارسة تعدد الزوجات خصوصا بأشكاله الجديدة المدعمة بفتاوى فوضوية يفرغ الاتفاقية من مضمونها ومن روحها.

- تونس أصدرت قانونا يمنع تعدد الزوجات، وهي دولة عربية إسلامية.

- المغرب أصدرت قانونا يحدد تعدد الزوجات بشروط صارمة، وهي دولة عربية إسلامية.

المهم، رغم سطحية القراءة وشطحات الردود، أزعم أني وصلت لمبتغاي واستفززت أعزائي الرجال، حققت جزءا كبيرا من هدفي في إثارة حنقهم وغيرتهم، وانتصرت بجعلهم يشعرون بنفس شعور ملايين النساء ممن مورس ضدهن التعدد بأشكاله الهمجية الكثيرة.

وأزعم أن احدا لم يجبني عن هدف المقال الرئيسي...

متى تتحدد خارطة جديدة للزواج يدوم بها الحب فترة طويلة بدل أن ينتهي مع انقضاء عدد بسيط من الليالي؟ وهل الزواج مؤداه علاقة أخوية كما يقول الرجال؟

ومازال سؤالي عالقا أعيد طرحه اليوم...

الرجل لا يطلق بل يحافظ على البيت ويمارس التعدد في آن.

فما الحل (حين يرفض الطلاق ولا أحصل على الخلع) إن عجز عن إغرائي ؟ إن أصابني الملل من جسده أو شعرت أنه أخي بعدما ضقت من خلقه الذكوري الذي ورثه كابر عن كابر؟

هناك تعليقان (2):

Ghada Badawi يقول...

دائما ما كنت افكر في مسألة التعدد واشعر بأنه تصرف غير انساني....دائما ما كنت افكر ما سبب ذكره في القرآن الكريم ولماذا أحل الله التعدد رغم ما فيه من كسر للقلب وشعور بالاذلال ومنافي للانسانية... واسيئ استخدامه كثيرا من قبل النساء والرجال. اكتشفت السبب ان الله سبحانه وتعالى يضع الخيارات امام عبيده ويعامل الناس بشكل انساني لا يحاصرهم بخيار واحد فقط وقدم لهم فرص كثيره....التعدد من الامور التي احلها الله ولكنه لم يحلها ليزيد من سعادة الرجال او ليريح بعض النساء من الرجال اللاتي لا يرغبن بالاعيش معهن ولكن يرغبن بالاعيش مع ابنائهن ويكن امام المجتمع متزوجات بالاسم فقط...لا يعلم الرجال بان الله وضعهم في اختبار في غاية الصعوبة وانهم محاسبون عليه اشد الحساب....التعدد امتحان من الله ليرى من خلاله هل الناس سيستخدمونه بطريقة انسانية او انهم سيجرحون ويحطيمون ويهينون بعظهم البعض باستخدام التعدد وغيره من الامور التي احلها الله

الخوف وعدم الثقة بالنفس هذين صفتين من أكثر الصفات تفشيا في مجتمعنا....اكتشفت مأخرا بحكم عملي بأن الشعب السعودي يتفنن في الكذب واللف والدوران وعدم الصراحة....اعتذر من الجميع على هذا الاتهام ولكن للاسف الاغلبية تعتمد هذه الطريقة في التعامل...بين الازواج وبين الوالدين مع بناتهم وابنائهم وبين الاصدقاء..علاقاتنا معظمها عشوائية وهشة ومعظمها تبنى على المصالح الشخصية.

لذلك الكثير من النساء والرجال يفضلون العيش في اسره محطمه عن اعتراف كل طرف للاخر بانه لا يرى مستقبله مع الآخر، وتفضل او يفضل الانفصال بشكل حضاري وكل طرف يكمل حياته ويبحث عن الشخص المناسب..اذا كان هناك اطفال في معض الاحيان يكون الانفصال هو الحل الاسلم للاطفال لكي يعيشون في سلام وآمان نفسي، بعيدا عن مشاكل الوالدين.

 

عبدالرحمن الطويل يقول...

مااتفهك