30 يوليو، 2009

رجال أعمال يعيشون على المهدئات.. خوفا من المجهول!


رجال أعمال يعيشون على المهدئات.. خوفا من المجهول!

فهد سعود - إيلاف

لم يعد من الصعب ملاحظة الوضع المرير الذي يعيشه معظم رجال المال والأعمال اليوم، ولم تعد الصورة غامضة كما كانت في منتصف العام الماضي. فالعام الحالي قد يكون من أسوأ الأعوام التي مرّت على أصحاب النفوذ والمال. أزمات كثيرة مروا بها، إرتبط بعضها بالأزمة المالية التي غيّرت مراكز بعضهم من القمة للقاع لتتلاشى وتمحي قوة أعظم نفوذ بعد السياسة، إن لم تكن قد تجاوزتها في زمان ما. فيما بعضهم الآخر نتيجة النفوذ والسلطة التي غالبًا ما يكون لها انعكاسات سلبية على تصرفات صاحبها. بعضهم فسّر ما يحدث لرجال الأعمال هذه الأيام، بأنه صراع الثيران والدببة، الذي يبدو أنه بدأ في التأصل والتغلغل داخل دهاليز أسواق المال العربية عمومًا، والخليجية تحديدًا. فما بين جبروت الفريق الأول في الصعود، إلى تماسك الفريق الآخر وقوته في التأرجح هبوطًا دون أن يمسه الأذى. لكن يبدو أن هذه المفاهيم تغيرت لتكون سطوة المراقبين لهؤلاء عامل رعب ربما، أو محفزًا لأرق يطول مداه أو حتى أن يفارق المرء الحياة بيديه. وأتى خبر انتحار رجل الأعمال الكويتي حازم البريكان ليعطي دلالات واضحة على الفترة المريرة التي يعيشها معظم رجال الأعمال اليوم. ولم تسجل حالات انتحار مشابهة لما أقدم عليه البريكان، إلا أن حالات رصدت لرجال أعمال تعرضوا لسقوط مفاجئ أو جلطات في المخ أو القلب، أو تدهور في الحالة الصحية بسبب خسائر مالية ومعنوية تعرضوا لها.

وتشير معلومات استقتها "إيلاف" من مصادر مقربة من رجال أعمال كُثر، أن الغالبية منهم يعيش في دوامة متواصلة من القلق والتفكير وقلة النوم نتيجة التقلبات اليومية في ميزان ثروتهم. ليس هذا فحسب، بل إن البعض منهم أصبح يتعاطى بصفة يومية حبوبًا مهدئة للأعصاب، ليتغلب على توتره وخوفه من المجهول الذي لم يعد مجهولاً بالقدر الكافي. ولا يمكن إحصاء عدد المتضررين من رجال المال العرب هذا العام، إلا أن ثلاث صور كانت هي الأبرز والأكثر تداولاً في وسائل الإعلام المختلفة، والرابط المشترك بين هذه الصور أن أصحابها اشتركوا جميعًا بأنفسهم في صنع الأزمة التي مرّوا بها.

وأولى الصور لعضو مجلس الشورى المصري، رجل المال والسلطة البارز هشام طلعت المحكوم عليه بالإعدام شنقًا بعد ثبوت تورطه في حادثة مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، بتحريضه على قتلها انتقامًا منها لأسباب شخصية. أما الصورة الثانية، فهي صورة للثري السعودي ورجل الأعمال البارز معن الصانع الذي وجد نفسه فجأة محاصرًا من كل الجهات بسبب عدم مقدرته على سداد قروض البنوك، وانخفاض القيمة التقديرية التي على ضوئها حصل على تلك القروض، وانتهاءً بالشكوى التي رفعتها ضده مجموعة القصيبي مؤخرًا.

الصورة الثالثة، كانت أكثر قسوة ومرارة، وهي صورة لرجل الأعمال الكويتي حازم البريكان، الذي لم يجد وسيلة يرتاح فيها من المشكلة التي أوقع نفسه فيها، وهي التورط بمخالفات مالية وتعاملات غير سليمة في سوق هيئة الأوراق المالية الكويتية، إلا أن يقتل نفسه بنفسه تاركًا خلفه بحرًا من الأسئلة والتفسيرات المتضاربة. هذه الصور قد تكون الأبرز على المشهد الإعلامي، إلا أن الأيام المقبلة قد تشهد المزيد منها، في ظل تكاثر الأزمات المالية، وتقلب أمزجة رجال الأعمال.


ليست هناك تعليقات: